هل تعرف أحداً مصاباً بمتلازمة داون؟.. إذاً انصحه بالشاي الأخضر!

تم النشر: تم التحديث:
GREEN TEA
Shutterstock / Liv friis-larsen

قال علماء وأطباء إن المادة الكيميائية الموجودة في الشاي الأخضر تحسّن القدرة المعرفية لدى الأشخاص المصابين بمتلازمة داون.

ووصف الباحثون الأبحاث الجديدة الجديدة التي نشرها موقع "لانست نيورولوجي" بالهامة جداً بالنسبة لمصابين متلازمة داون، فالمواد المتواجدة في الشاي الأخضر تحسّن الإدراك عند المصابين بمتلازمة داون.

تقرير نشرته صحيفة التليغراف البريطانية، الثلاثاء 7 يونيو/حزيران 2016، ذكر أن الأبحاث الجديدة أجريت لمدة عام وبيّنت تطوّر ملاحظ في الإدراك والتعرف والذاكرة وبقي هذا التحسّن مستمراً لـ6 أشهر بعد توقف التجربة.

وأوضحت الفحوص الدماغية أن مركباً يُدعى ابيغالوكتين غاليت يبدل الطريقة التي تتصل بها الخلايا العصبية مع بعضها في الدماغ.

وقالت مارا ديرسن، رئيسة البحث والباحثة في مركز الأبحاث الجيني في برشلونة: "هذه هي المرة الأولى التي يُظهر فيها مركب فعالية في التطور الإدراكي لدى المصابين بمتلازمة داون، ولا ينبغي علينا اعتبار هذه النتائج بمثابة علاج، لكنها تعتبر أداةً لتحسين نوعية الحياة التي يعيشها أصحاب متلازمة داون".

كما وصف خبراء آخرون غير مشاركين في البحث أنه هام جداً، وفي ذات الوقت طالبوا بالتحقق من نتائجه عن طريق المزيد من التجارب.

يُذكر أن متلازمة داون أو التثالث الصبغي عبارة عن طفرةٍ أو تشوّه جيني يسبب إعاقة ذهنية وتغييرات في بنية الجسم وبمظاهر وجهية مميزة. وبحسب إحصاء منظمة الصحة العالمية يوجد مصاب من بين كل 1000 إنسان، وينتج غالباً عن تكرر الكروموسوم 21 لثلاث مرات بدلاً من مرتين ليكون عدد الصبغيات 47 بدلاً من 46 في الخلية الواحدة، ما يسبب تغيراً جينياً ينتج عنه ضعف في القدرات العقلية والنمو البدني.

وفي تجارب سابقة على فئران ذات خصائص مشابه لمتلازمة داون، أثبتت ديرسن أن تثبيط أحد الجينات ديركا آي قد حسّن الأداء الوظيفي للدماغ، لكن التقنية المستخدمة - العلاج الجيني - ليست خياراً بالنسبة للبشر، لذلك تحول الباحثون إلى مركب الشاي الأخضر.

قسم الباحثون 84 مصاباً بمتلازمة داون الى فئتين، وأُعطي للفئة الأولى شاي أخضر منزوع الكافيين وفيه ابيغالوكتين غاليت بنسبة 45%، وقد عُرض هؤلاء الأشخاص بشكل أسبوعي الى تدريب معرفي على الإنترنت، وخضعت الفئة الثانية لنفس التدريب، لكن دون تناول الشاي الأخضر، وكُررت فحوص الإدراك بعد 3 و6 أشهر وبعد عام أيضاً.

لم يكن هناك تغير كبير في معظم الفئات، لكن في بعضها كان هناك تحسّن ملحوظ في القدرة على التذكر والأداء اللفظي والتكيف السلوكي عند فئة الشاي الأخضر، وازداد هذا التحسّن عبر الوقت.

وفي تعليق له على الدراسة، قال دايفيد نوت، رئيس قسم علم الأدوية النفسية والعصبية بجامعة إمبريال في لندن: "إنه من المثير فهم البيولوجيا العصبية للتكوين الجيني في متلازمة داون ما يؤدي الى إمكانية علاج أحد هذه الاضطرابات".

المتخصصة في متلازمة داون في الدماغ من معهد سبان في باريس، ماري كلود بوتر، اعتبرت هذه النتائج قفزة نوعية الى الأمام، لكنها أشارت إلى أن فعالية وسلامة هذه النتائج بحاجة للمزيد من الاختبارات.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة The Telegraph البريطانية.