بينهم عربي واحد.. بدء العد التنازلي للذاهبين إلى المريخ وأكثر ما يقلقهم أكل لحم البشر

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

تستعد الشركة الهولندية "مارس ون" لاختيار مرشحيها النهائيين لرحلة ببطاقة واحدة من دون عودة إلى الكوكب الأحمر المريخ عام 2027.

فقد أعلنت الشركة - بحسب تقرير نشره موقع TVA Nouvelles الكندي، الإثنين 6 يونيو/حزيران 2016، قائمة بأسماء 100 مرشح ممن سيخضعون لسلسلة اختبارات ستقصي 60 منهم بعيداً، ومن ثم يتم عمل تصفية بين الـ40 الباقين في سلسلة اختبارات جديدة حتى الوصول إلى 24 فقط.

وتأمل الشركة أن ترسل كل عامين 4 رواد فضاء جدداً للانضمام إلى المستعمرة المريخية.

المرشحون الـ100 الحاليون خضعوا لتوّهم لمرحلتين اختباريتين، وهم الآن بصدد البدء بـ6 أشهر جديدة من الاختبارات تشكل المرحلة الثالثة، حسب ما جاء في إعلان الشركة أمس الاثنين.

ورغم أن كثيرين تشككوا بالمشروع الطموح متهمين إياه بأنه مجرد "دعاية" لحشد الزخم الإعلامي والإعلانات، إلا أن الشركة ماضية في طريقها وتعتزم تمويل مشروعها بأرباح برنامج تلفزيون الواقع الذي سيصوّر المغامرة وينقلها على الشاشات.

وكان 200 ألف شخص من 140 دولة تقدموا للمشاركة في المشروع، والآن بعد التصفيات وصل العدد إلى 100.

وقال نوربرت كرافت، المدير الطبي في شركة "مارس ون" وأحد أعضاء لجنة الاختيار، إن 90% من الاختبارات التي سيمر بها الـ100 هي من وكالة ناسا الأميركية للفضاء، وإنها ليست مصممة لتحل بالعمل الجماعي.


مواصفات معيارية


وهناك عدة مواصفات معيارية ستحدد على من يقع الاختيار، منها اتخاذ القرارات وأسلوب التعامل مع المشكلات والروح المعنوية والتحفيز والعامل النفسي والعادات الاجتماعية وتصرفات المرشح أثناء وخارج إطار المسابقة.

ومن بعد تصفيات الـ100 سيتم عزل الـ40 مرشحاً عن العالم الخارجي، ومن ثم تجري مقابلتهم تماماً كرواد الفضاء الحقيقيين، من بعدها ينتقى 30 ومن ثم 24 مستعمراً سيقسمون على 6 مجموعات تضم كل منها 4 أشخاص.

وقال صاحب المشروع الضخم الملياردير ومؤسس شركة SpaceX الفضائية بكاليفورنيا، إيلون ماسك، إن شركة مارس ون تعتزم إطلاق أول رحلة فضائية غير مأهولة عام 2018.

من ثم تنطلق أول مجموعة من المجموعات الـ6 إلى الكوكب الأحمر عام 2026، تليها مجموعة أخرى كل 26 شهراً.

يُذكر أن المستعمرين لن يعودوا إلى الأرض أبداً، بل سيعيشون هناك ضمن مهاجع صغيرة، يبحثون عن الماء وينتجون الأوكسجين لأنفسهم ويزرعون طعامهم بأنفسهم.

وقال المدير الطبي: "نتأكد من أن المشاركين على قدر من النضج كي يتخذوا قراراتهم ويعتمدوها".

وأفادت صحيفة ديلي ميل البريطانية بأن الشركة طرحت على المرشحين سؤالاً حول استعدادهم ليصبحوا من أكلة لحوم البشر إن استدعى الأمر ذلك للبقاء على قيد الحياة.

وتباينت الإجابات، سو آن من لوس أنجلوس قالت: "لا لأن ذلك أشبه بالتفكير بهل تأكل والديك إن أصابتك مجاعة؟ بل علينا العمل سوياً لإيجاد حل. وكذلك قال بييترو من إيطاليا إن علاقة البشر بالموت علاقة معقدة لكنه سيفضل ترك أصدقائه في سلام طالما الكل سيموت جوعاً على أية حال، أما ميدو من القاهرة فبدأ إجابته قائلاً إنه سيصبح نباتياً على المريخ، "لكن فضولي سيتساءل دوماً عن مذاقهم، وقد يغويني الشيطان، لكن لا لن أفعلها".

وحتى الآن لم ترسل إلى المريخ سوى رحلات روبوتية غير مأهولة أطلقتها "ناسا"، بيد أن الولايات المتحدة تود إرسال رواد فضاء بشر إلى الكوكب الأحمر خلال 20 عاماً.

يُذكر أن شركة مارس ون أسسها العالم آرنو فيلدرز بهدف تأسيس مستعمرة إنسانية على سطح المريخ عام 2027.

وتبلغ تكلفة إرسال أول 4 رواد فضاء حوالي 6.1 مليار دولار أميركي، حسب أرقام "مارس ون"، ولم يجمع المشروع حتى الآن سوى 780 ألف دولار.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صفحة TVA Nouvelles الكندية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.