بعد غياب طويل.. الحكومة اليمنية تعود لممارسة مهامها من العاصمة المؤقتة عدن

تم النشر: تم التحديث:
YEMENI GOVERNMENT
FAYEZ NURELDINE via Getty Images

عادت الحكومة اليمنية، الإثنين 6 يونيو/حزيران 2016، إلى مدينة عدن جنوبي البلاد، لممارسة مهامها في إدارة شؤون الدولة من داخل البلاد بعد أشهر من الإقامة المؤقتة في العاصمة السعودية الرياض.

وهذه هي العودة الأولى لحكومة أحمد عبيد بن دغر، إلى العاصمة المؤقتة عدن، بعد تعيينه رئيساً لها مطلع أبريل/نيسان الماضي، رغم قيامه بزيارة استغرقت ساعات فقط لمدينة المكلا، شرقي البلاد، عقب تحريرها من مقاتلي تنظيم القاعدة.

وعاد جميع وزراء حكومة بن دغر للعمل من عدن، باستثناء المشاركين في مفاوضات السلام المقامة في دولة الكويت منذ 21 أبريل/نيسان الماضي، وفق مصدر حكومي فضل عدم ذكر اسمه.

وأضاف المصدر أن الحكومة ستمارس مهامها من عدن، وأنه تم تجهيز قصر معاشيق الرئاسي في مدينة" كريتر" كمقر للحكومة.

وفشلت الحكومة السابقة التي كان يرأسها خالد بحاح في البقاء داخل أرض الوطن، بسبب الاضطرابات الأمنية، وتعرض مقر الحكومة مطلع أكتوبر/تشرين أول 2015 لهجوم انتحاري، أجبرها على المغادرة.

ومنذ استعادة عدن من الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، في يوليو/تموز الماضي، بدأت الحكومة اليمنية في تجهيز المدينة كعاصمة مؤقتة للبلاد، واستئناف العمل في مطارها الدولي، وكذلك الميناء.

وتُشرف قوات حكومية مسنودة بقوات التحالف العربي على تأمين مدينة عدن ومقر الحكومة، وعلى الرغم من زوال خطر الحوثيين والقوات الموالية لصالح فيها، إلا أن الحكومة مازالت تتهم "خلايا نائمة" لهم في الاضطرابات الحاصلة.