أردوغان: الدول المستعمرة لإفريقيا نهبت مواردها وارتكبت المذابح بزعم نقل الحضارة

تم النشر: تم التحديث:
MERKEL
Getty Images

اتهم الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الأحد 5 يونيو/حزيران 2016، "الدول التي استعمرت إفريقيا، بأنها نهبت جميع موارد القارة، بزعم أنها تنقل الحضارة إليها، وارتكبوا المذابح خلال تحقيق ذلك".

جاء ذلك في كلمة له، خلال حفل تخريج طلاب جامعة "صباح الدين زعيم" بإسطنبول، أشار فيها إلى أن "استعمار القارة الإفريقية، بدأ بتجارة الرقيق في القرن السادس عشر، وبلغ ذروته في القرن التاسع عشر".

وقال أردوغان "في عام 1890 احتلت دول أوروبية لا يتعدى عددها أصابع اليد الواحدة، 90% من الأراضي الأفريقية، وهي، بلجيكا (الكونغو) ألمانيا (ناميبيا) وبريطانيا وفرنسا (باقي القارة)".

وأضاف"حين ترفعون ستار البهاء، الذي تشاهدونه اليوم في عواصم غربية، ستجدون تحتها مآسي ودموع ملايين الإفريقيين"، مؤكداً أن "الأرصفة الأنيقة ببرلين وباريس وبروكسل، مبنية على أرواح ودماء وعناء وعرق جبين الإفريقيين".

وانتقد أردوغان الدول، "التي تحاول إعطاء تركيا دروسا في حقوق الإنسان، في حين أن تاريخها في القارة ملطخ بالمجازر والإبادة الجماعية والدموع والدماء".

وأردف قائلاً "حين نتوجه إلى أفريقيا، نذهب ونحن مرفوعي الرأس، والكل يحتضننا بشوق ويستقبلوننا استقبالاً حسناً، لأن تاريخنا نظيف ولم يتلوث باستعمار أي دولة في القارة".

وطالب أردوغان ألمانيا بدفع فاتورة الهولوكوست وقتلها لأكثر من 100 ألف شخص في جمهورية ناميبيا (جنوب غربي أفريقيا)"

تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا دخلت أفريقيا عام 1880 لتحتل آنذاك، المناطق التي تعرف حاليًا باسم الكاميرون، وتوغو، وناميبيا، ومع نهايات عام 1884، خضعت ناميبيا بالكامل مع سكانها من قبائل "هيريرو" و"ناما" و"أورلام" و"أوفامبو" لسطوة الاحتلال الألماني.