مشروب بريطاني أصبح له شعبية هائلة لدى المسلمين في رمضان.. تعرف عليه

تم النشر: تم التحديث:
MSHRWB
social media

بينما يبدأ شهر رمضان ويستعد المسلمون في جميع أنحاء العالم للامتناع عن الأكل والشرب خلال النهار لمدة شهر –هُناك مشروب غازي بريطاني بعينه يلعب دوراً رئيسياً في هذه الفترة؛ إنه "فيمتو".

وبينما تهيمن الأطعمة والمشروبات الطبيعية أو محلية الصنع على معظم ما يتناوله المسلمون أثناء إفطارهم، يُعد فيمتو هو المشروب الأقل تقليدية الذي عادة ما يتم إحضاره إلى مائدة الإفطار.

فالمشروب ذو اللون الأرجواني، والذي صُنع لأول مرّة في مانشستر عام 1908، من العنب وعنب الثعلب والتوت، فضلاً عن الكثير من السكر، ترتفع مبيعاته للغاية في دول الخليج العربي خلال شهر رمضان، فقد تم بيع نحو 31 مليون زجاجة خلال عام 2011 فحسب، وفقاً لصحيفة إندبندنت البريطانية.

ويُعتقد أن السبب الرئيسي لشعبيته يعود إلى الكمية الكبيرة التي يحتويها من السكر، وكذلك نكهته القوية.

سكر أكثر
يقول إمام مدينة مانشستر البريطانية، أسد زمان، في حديث أجراه لبرنامج الأحد بمحطة Radio 4 الإذاعية، إن أحد أسباب شعبية المشروب في الشرق الأوسط، هو ذوق الناس في الأطعمة الذي يميل للطعم الحلو للغاية.

وأضاف أنه "بعد يوم من الصيام؛ تنهار معدتك ويصبح جسمك في حالة نقص حقيقي للطاقة، فأي شيء حلو إذاً يعتبر حلاً سريعاً من حيث تنشيط طاقة الجسم، وبالطبع هناك أشياء أخرى كالتمر الموصى به دينياً".

وتابع أنه يعتبر بديلاً جيداً للمشروبات التي تحتوي على الكافيين؛ لكنه أضاف أن الماء هو أفضل سائل يمكن استخدامه للمسلمين الذين يصومون شهر رمضان عند الإفطار.

فقال "إنه لمن المهم تجنب أي شيء من منتجات الكافيين، حيث إنها ستسبب جفاف الجسم على نحو أكثر سرعة، وذلك لأنك ستذهب إلى الحمام لمرّات أكثر في كثير من الأحيان، في الوقت الذي تحتاج فيه للإبقاء على ذلك الماء لأطول فترة ممكنة. ولعل الماء هو أفضل مشروب يمكن تناوله".

وترتفع معدلات السكر في "فيمتو" الذي يتم بيعه في دول الخليج عن نظيرتها للمنتج نفسه بالدول الغربية.

يقول سلمان فارسي، مسؤول وسائل الإعلام والاتصالات في مسجد شرق لندن، في حديثه لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، إنه ربما تم إعداد المنتج بنكهة معسولة أكثر قوة لأسواق البلاد العربية، الذين يفضلون لمشروباتهم أن تكون ذات نكهة شديدة القوة وتحتوي الكثير من السكر".

ويمثِّل شهر رمضان، بالنسبة لأكثر من 1.6 مليار مسلم في العالم، فترة الصيام من شروق الشمس وحتى الغروب، (بما في ذلك الامتناع عن كل من الماء والطعام)، فضلاً عن أداء الصلاة ومنح الزكاة، وجميعها من الأركان الخمسة للدين الإسلامي.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، يرجى الضغط هنا.