"لن نغلق الملف".. الخارجية المصرية تنفي في تحقيقاتها خطأ سفيرها.. وتطالب بإقالة المسؤولة الأفريقية

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT AFRICA
Anadolu Agency via Getty Images

قال أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، الجمعة 3 يونيو/حزيران 2016، إن التحقيقات التي أجرتها السلطات، على مدار الأيام الماضية في ما نُسب لممثل مصر بمؤتمر الجمعية العامة لبرنامج البيئة التابع للأمم المتحدة في نيروبي، أثبتت عدم صحة ما نُسب من اتهامات إلى ممثل مصر بالتفوّه بعبارات غير لائقة أو عدائية ضد الدول الإفريقية.

وأضاف أن ما تم الاضطلاع عليه من محاضر ومضابط جلسات الاجتماع، ومشاهدته من شرائط مصوّرة ومسموعة، أثبت أن كل ما تم إطلاقه من اتهامات ضد رئيس الوفد المصري كان محض "افتراء"، وأنه تم تكليف السفارة المصرية في نيروبي بالتقدم بطلب لإزاحة منسّقة الخبراء الكينية المسؤولة عن هذا الخطأ الفادح من موقعها الحالي.

ومن ناحية أخرى، أوضح أبوزيد أن التكليف الصادر للسفارة المصرية في نيروبي أكد رفض أي محاولات للمساومة على إغلاق الملف دون اتخاذ إجراء ضد المنسقة الكينية؛ نظراً للضرر الذي تسببت فيه من إساءة لمصر وشعبها دون وجه حق، مؤكداً أن "مصر ستظل دائماً فخورة بانتمائها الإفريقي، وتثق بتقدير واحترام الأشقاء الأفارقة لها".

وكانت منسقة لجنة الخبراء الإفريقية لدى برنامج الأمم المتحدة للبيئة، الكينية إيفون خامتي، تقدمت بمذكرة للأمم المتحدة بشأن تلفّظ أحد المسؤولين المصريين المشاركين بالمؤتمر في نيروبي بألفاظ مهينة.

وقالت المسؤولة الكينية إن مسؤول الوفد المصري قال إن الأفارقة "كلاب وعبيد"، مطالبة باتخاذ إجراءات حازمة ضد القاهرة رداً على هذه الألفاظ.