مُتحف اللوفر بباريس خارج الخدمة بسبب السيول.. والأعمال الفنية في مكان آمن

تم النشر: تم التحديث:
LOUVRE
Xavier Laine via Getty Images

قال نائب رئيس بلدية باريس إن متحفي اللوفر وأورساي في العاصمة الفرنسية نقلا أعمالاً فنية مخزنة تحت الأرض إلى أماكن آمنة، اليوم الجمعة 3 يونيو/حزيران 2016، مع استمرار ارتفاع منسوب مياه نهر السين بعد أيام من الأمطار الغزيرة التي أسفرت عن مقتل شخصين.

وأجبرت مياه السيول والفيضانات آلاف الأشخاص على النزوح من منازلهم وأغلقت عشرات المدارس جنوبي باريس. وفي وقت سابق هذا الأسبوع وُجّهت الأوامر إلى الجيش للمشاركة في إنقاذ سائقي السيارات الذين تتقطع بهم السبل على الطرق السريعة الرئيسية.

ويضم المتحفان بعضاً من أهم وأقيم الأعمال الفنية في العالم.

ويتوقع مسؤولون أن مياه النهر قد ترتفع لـ6 أمتار وسط باريس، اليوم الجمعة، وشددوا على أن هذا لا يزال أقل من المستوى الذي قد يشكل خطراً على حياة السكان والأعمال.

وكان مسؤولون بمتحف اللوفر قالوا إن المتحف أوقف استقبال الزوار وسيغلق أبوابه أمام الزائرين اليوم للسماح بنقل الأعمال الفنية التي لا تقدر بثمن في حال استمر ارتفاع منسوب مياه نهر السين.