مرضت ابنته فاضطر أقاربه لدفع الكفالة.. السلطات المصرية تطلق سراح هشام جنينة

تم النشر: تم التحديث:
HSHAMJNYNH
social

أعلن على طه، محامي المستشار هشام جنينة، الإفراج عن موكله، من داخل قسم شرطة القاهرة الجديدة صباح اليوم الجمعة 3 يونيو/حزيران 2016 وذلك بعد أن تم دفع الكفالة من قبل عدد من أهله وأقاربه.

وأكد طه في تدوينة نشرها على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن قرار الأهل بدفع الكفالة، جاء بعد أن تم نقل ابنته إلى المستشفى بعد الحالة النفسية التي ألمت بها، خصوصاً وأن حبس والدها جاء اليوم المقرر لها خطبتها.



msr

وذكر محامي جنينة، أنه فور علم الأهل بالأمر توجهوا إلى قسم الشرطة، وقاموا بسداد الكفالة المقررة من قبل النيابة للإفراج عنه، وهو الآن في بيته لمتابعة حالة ابنته.

وكانت النيابة العامة قد أحالت أمس الخميس المستشار جنينة، رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات المصري السابق، إلى المحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة الجنح، لاتهامه بـ"إذاعة أخبار كاذبة على نحو يسيء إلى مؤسسات الدولة ويزعزع الثقة بها"، وذلك بعد قرار الإفراج عنه بعد دفع كفالة مالية قدرها 10 آلاف جنيه.

وكان من المقرر أن يظل المستشار هشام جنينة، محتجزاً بقسم الشرطة لحين موعد انعقاد الجلسة المقرر لها يوم 7 يونيو/حزيران الجاري، وذلك بعد رفضه دفع الكفالة التي قررتها النيابة أثناء التحقيق معه.

موقف جنينة جاء مماثلاً لموقف نقيب الصحفيين يحيى قلاش وعضوي مجلس النقابة، حيث إنه كان هناك قرار بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق في حال عدم دفع الكفالة، ولكن فور دفع الكفالة تم الإفراج عنهم من قسم قصر النيل.

وكانت قوة أمنية قد قامت باصطحاب المستشار هشام جنينة بسيارة الترحيلات إلى قسم شرطة القاهرة الجديدة، حيث مقر سكنه، والبدء في اتخاذ إجراءات حبسه عقب امتناعه عن دفع الكفالة التي أقرتها النيابة تمهيداً لمحاكمته الثلاثاء القادم.

وكان علي طه، محامي المستشار هشام جنينة، كشف عن تفاصيل ما حدث خلال الساعات القليلة الماضية، وكواليس الإفراج عن جنينة بعد دفع كفالته.

وقال طه إن البداية كانت أثناء تواجد ابنة جنينة وأسرته الصغيرة مع أسرة خطيبها بمحل الجواهرجي لشراء ذهب الخطبة، التي كان مقرراً لها أمس الخميس، حيث وصل إليهم خبر حبس والدها، وهو ما أصابها بانهيار عصبي، وأغمي عليها وتم الذهاب بها إلى المستشفى.

وذكر محامي جنينة لـ"هافينغتون بوست عربي"، أنه من الأمور التي شكلت ضغطاً إضافياً على الأسرة قيام أجهزة الأمن المصرية بسحب الحراسة المخصصة لمنزل جنينة، التي كانت موجودة بشكل دائم خلال الفترة الماضية، وحتى بعد عزله من منصبه لم يتم سحب تلك الحراسة،.

وأوضح أن أسرة خطيب ابنته توجهت إلى قسم الشرطة، وقامت بدفع الكفالة في العاشرة من صباح اليوم، وتوجه جنينة فور الإفراج عنه بصحبة أسرة خطيب ابنته إلى المستشفى، حيث اطمئن على ابنته وقام باصطحابها إلى منزله.