محكمة مغربية تغرم وزارة التعليم 60 ألف دولار لصالح توأم اتهمتهما بالغش

تم النشر: تم التحديث:
KJSFJDF
social media

أصدرت محكمة مغربية حكماً بالبراءة بحق فتاتين توأم كانت وزارة التربية الوطنية قد قررت ترسيبها قبل سنتين بدعوى الغش في امتحان البكالوريا بسبب تشابه أجوبتهما، كما قضت المحكمة أيضاً بصرف الوزارة لتعويض قدرته بـ 60 مليون سنتيم (أكثر من 60 ألف دولار) لصالح التوأم المتضرر.

وكانت الفتاتان التوأم سلمى وسمية قد نفتا من قبل تهمة الغش في امتحان الفلسفة التي أشارت إليها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين التي تتبع لها مدينتهما بركان شرق المغرب في مبررها لقرار الترسيب، وقالتا إن صفاتهما الوراثية أدت إلى تشابه تفكيرهما، بالإضافة إلى أنهما استعدتا للامتحان مع بعض، ما أدى إلى تشابه الأجوبة.

وحسب ما نقله موقع CNN بالعربية عن محامي التوأم، فإن “الأحكام تعويضاً جزئياً للضرر الذي أصاب التلميذتين جراء الاتهام الباطل الذي وجّه إليهما، خاصة لاستمرار وزير التربية الوطنية في ممارسة شططه في استعمال السلطة، من خلال تحديه لأحكام القضاء ورفضه تنفيذ حكم المحكمة الإدارية التي قررت إيقاف ثم إلغاء عملية الترسيب عام 2014”.



kjhsdjkf

وأصدرت المحكمة الإدارية بمدينة وجدة شرق المغرب قرارين مباشرة بعد ترسيب الوزارة لهما في العام 2014؛ الأول قضى بإيقاف القرار، والثاني ببطلانه، إلا أن الوزارة رفضت ذلك وقررت استئناف الحكم، وهو الأمر الذي انتقده المحامي في تصريحاته قائلاً، “كان بإمكان الوزير حينها تجنب الاستئناف وقبول قرار المحكمة، وهو ما سيجنب خزينة الدولة مثل هذه التعويضات”.

وتدرس الفتاتان الآن في الأقسام التحضيرية للمدارس العليا بالعاصمة الرباط، وهي الأقسام التي تستمر فيها الدراسة سنتين بعد البكالوريا، وتسمح بعد النجاح في امتحانها بدخول سلك المهندسين بأفضل مدارس ومعاهد الهندسة في المغرب ودول أخرى كفرنسا.

وكانت الفتاتان اللتان أثارت قضيتهما الكثير من الجدل في المغرب، قد حصلتا بعد أن أعادتا الدراسة لسنة في الثانوية إثر قرار الوزارة ترسيبهما، على معدلات مرتفعة جداً، حيث حصلت سلمى على 18.51 من أصل 20 في المعدل العام، بينما حصلت أختها سمية على 17.85.