سكان الفلوجة بين ناريين.. الموت جوعاً داخل المدينة أو الاحتجاز القسري خارجها

تم النشر: تم التحديث:
FALLUJAH
SABAH ARAR via Getty Images

وسط محاولات المسلحين صد هجوم للجيش العراقي على مدينة الفلوجة، اشتدت حاجة سكان المدينة للغذاء والماء، ما دفعهم للهرب، ليقع المئات منهم في قبضة السلطات للاشتباه في تأييدهم للجهاديين الذين يفرون منهم.

وبعد أسبوع من إعلان بغداد بدء الهجوم على الفلوجة تقدمت قواتها داخل حدود المدينة للمرة الأولى يوم الإثنين، وتدفقت على المناطق الزراعية على الأطراف الجنوبية للمدينة لكنها توقفت قبل الوصول إلى الكتلة السكنية الرئيسية.

وبحلول يوم الأربعاء دعا رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى توقف الهجوم بسبب مخاوف على سلامة عشرات الآلاف من الناس الذين يعتقد أنهم ما زالوا محاصرين في المدينة.

سكان فروا من الفلوجة قبل هجوم الجيش ولجأوا إلى مدرسة قروية قريبة، قالوا إنهم سعداء بهروبهم من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية لكنهم يخشون الآن على مئات الرجال والصبية الذين احتجزهم الجيش.

وقال مهدي فياض (54 عاماً) مستخدماً اسماً شائعاً لتنظيم الدولة الإسلامية "لا تعاملونا وكأننا داعش".

وقال فياض الذي بترت ساقه لإصابته بداء السكري في ظل حكم التنظيم المتشدد بسبب نقص الأدوية إنه هرب من المدينة مع 11 من أفراد أسرته بعد بدء الهجوم.

وساعده أقاربه في السير على عكازين. لكن ما إن وصلت المجموعة إلى خطوط الجيش، حتى تم فصل الرجال الآخرين عن الباقين واحتُجزوا. وأصبح فياض بلا حول ولا قوة ولم يعد هناك من يساعده على المشي.

وقال فياض وهو يقف بمساعدة عكازين باليين وضعهما تحت إبطيه "أنا فقدت ساقاً. وأطلب من أهل الخير ألا يعاملوننا مثلما عاملونا هم (مقاتلو داعش)".

الحكومة تقول إنها لا تملك خياراً سوى فحص حالات الرجال والصبية الفارين؛ لمنع مقاتلي التنظيم من التسلل بين صفوف المدنيين، وإنها تستكمل إجراءات الفحص بأسرع ما يمكن وبأقصى رعاية ممكنة للمحتجزين في ساحة المعركة.


الفحص الأمني


الأمم المتحدة قالت يوم الثلاثاء، إن السلطات تحتجز نحو 500 رجل وصبي فوق سن 12 عاماً من الفلوجة، في عملية فحص تستغرق ما يصل إلى 7 أيام. وأضافت أنه تم إطلاق سراح حوالي 30 منهم يوم الإثنين.

ومن المعروف أن الأوضاع سيئة في مراكز الاحتجاز بمحافظة الأنبار. وفي الشهر الماضي قالت منظمة العفو الدولية، إن صبية في سن الـ15 محتجزون في ظروف غير إنسانية ومهينة.

فياض يأمل الإفراج عن أقاربه المحتجزين بسرعة حتى يمكنهم جميعاً مغادرة المدرسة التي تؤويهم في قرية الكرمة الواقعة إلى الشرق من الفلوجة. وتستخدم السلطات المدرسة في إيواء 1500 لاجئ.

وأضاف "أرجو أن يعجل القادة الأمنيون بالفحص الأمني لأقاربي؛ حتى يمكننا الانتقال لمناطق أخرى فيها خدمات وألا نبقى هنا مكدسين مع قليل من الطعام والدواء".

والفلوجة التي شهدت فيها القوات الأميركية أكبر معاركها عقب اجتياح العراق عام 2003 هي أقرب معاقل الجهاديين لبغداد، من المعتقد أنها قاعدة لحملة التفجيرات الانتحارية في العاصمة التي لا تبعد عنها سوى أقل من ساعة بالسيارة.

كما أنها أول مدينة عراقية رفع عليها تنظيم الدولة الإسلامية علمه في 2014 قبل أن يجتاح معظم المناطق السنية من البلاد في الشهور التالية.

وتواجه حكومة بغداد مهمة مزدوجة تتمثل في طرد المتشددين وفي الوقت نفسه استمالة سكان المدينة وغالبيتهم الساحقة من السنة.

وقالت فصائل شيعية تُعاوِن الجيش في هجومه، إنها لن تشارك سوى في تطويق مدينة الفلوجة لتفادي نشر التوترات الطائفية.

وبدأت القوات الحكومية وحلفاؤها حصار المدينة قبل 6 أشهر وتدهور الوضع الإنساني في المدينة منذ ذلك الحين. والآن بعد أن بدأت هذه القوات محاولة استرداد المدينة حذرت الأمم المتحدة من أن عشرات الآلاف المحاصرين داخلها ينقصهم الغذاء ومياه الشرب والأدوية.


دروع بشرية


تقول الأمم المتحدة إن الجاهديين يستغلون المدنيين كدروع بشرية مثلما حدث في مواقع أخرى من العراق. وقالت الأمم المتحدة إن 20 ألف طفل على الأقل محاصرين داخل المدينة يواجهون مخاطر التجنيد الإجباري أو الانفصال عن أسرهم.

وفي ملجأ قرية الكرمة قال بعض السكان الهاربين إن المتشددين فصلوهم إجبارياً عن أقاربهم.

وقالت عراقية تدعى أم سلام (40 عاماً) كانت تحتضن رضيعاً بين ذراعيها، إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية استخدموا الرجال في قريتها كدروع بشرية مع اقتراب الجيش منهم الأسبوع الماضي.

وأضافت أم سلام إن المتشددين نقلوها هي وأسرتها إلى منزل آخر في القرية "وظللنا محاصرين في البيت 5 أيام بلا طعام".

وتم إطلاق سراحهم عندما سيطرت القوات العراقية على القرية.

وقال حسن فرحان صالح، وهو ناظر مدرسة عمره 45 عاماً، إنه مع اشتداد حدة نقص السلع في الفلوجة في الشهور الأخيرة ضغط المتشددون على السكان لتزويدهم بالمال والطعام.

وأضاف "طلبوا منتجات من المزارعين وماشية من أصحاب القطعان." وهزت مجموعة من الرجال الأكبر سناً كانوا يجلسون مع صالح داخل مدرسة الكرمة رؤوسهم إقراراً بصحة ما يقول.

وأضاف أن المتشددين أخذوا منه ذات مرة 4000 دولار كان سيشتري بها سيارة مستعملة.

ومن المحتمل أن يحدد هجوم الفلوجة مصير رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الذي تشهد حكومته اضطرابات منذ أشهر لاستمرار جمود الوضع السياسي.

وقد وعد العبادي مراراً إن المدنيين لن يمسهم سوء.

أما مصير من أخذهم تنظيم الدولة الإسلامية فأكثر غموضاً من مصير من احتجزتهم السلطات. فأم سالم لا تعرف ما إذا كانت ستلتقي مرة أخرى أقاربها من الرجال.
وأضافت "لا نعرف إن كانوا أحياءً أو أمواتاً".