فيزا كارد "أوبر " و "كريم" تربك المصريين.. البنك المركزي يوقف الدفع إلكترونياً لسيارات الأجرة

تم النشر: تم التحديث:
AWBR
أوبر | social media

حالة من الاستياء والاستنكار الواسع انتشرت بين مستخدمي خدمات تاكسي "أوبر" و"كريم"، وظهرت بوضوح عبر الشبكات الاجتماعية، في أعقاب حديث عن وقف البنك المركزي عمليات تحويل الأموال عبر فيزا كارد.

وتواصلت "هافينغتون بوست عربي" هاتفيًا مع البنك المركزي، فأكد أحد موظفي إدارة خدمة العملاء أنه بالفعل تم وقف تحويل الأموال لشركتي "أوبر" و"كريم"، موضحاً أنها تعليمات من إدارة البنك، من دون أن يوضح أسباب منع التعامل مع الشركتين بالبطاقات الائتمانية .

وقال عبد اللطيف واكد، المتحدث الإعلامي بشركة "أوبر"، إن خدمة تحويل الأموال عبر الفيزا توقفت بالفعل منذ 3 أيام، ويتم التعامل حاليًا مع السائقين عن طريق الدفع النقدي الفوري.

وتابع "نعمل على حل المشكلة بشكل مؤقت مع مستخدمي أوبر الحاملين بطاقات الائتمان من أحد بنوك في مصر".

وأضاف أنه في غضون ذلك يمكن لحاملي تلك البطاقات محاولة إضافة بطاقة مختلفة لحسابهم أو من الممكن أن يستخدموا طريقة الدفع نقدا.

وتابع "ليضمن أوبر للمستخدمين الحصول على وسيلة للنقل موثقة ومريحة وآمنة، سيقوم بفتح طريقة الدفع نقدا لشريحة أكبر من المستخدمين في القاهرة والإسكندرية".


طريقة العمل عبر GPS


يبدأ المواطن الذي يريد استخدام خدمات الشركة بتحميل تطبيق "أوبر" أو "كريم" على هاتفه المحمول ووضع بياناته، ومن ضمنها رقم بطاقة الائتمان "Credit Card"، وكذلك رقم الهاتف المحمول، بجانب وضع كلمة سر خاصة، وبعدها يتم توظيف نظام تحديد المواقع العالمي GPS للتعارف بين الركاب والسائقين القريبين التابعين للشركة.

مع الإشارة إلى أن شركة كريم تتيح خاصية عدم تسجيل بيانات بطاقات الائتمان وتسمح لعملائها بالتعامل عبر الدفع الفوري حسب رغبتهم.

ويستطيع الراكب أن يحدد موقع وجود السائق الذي اختاره وهو في طريقه إليه عن طريقة نظام GPS.

وبعد أن يقوم السائق بتوصيل الراكب، يقوم العميل بتحويل الأجرة من خلال تطبيق الهاتف عن طريق بطاقة الائتمان المحفوظة في التطبيق.

وتتوافر خدمة "أوبر" حالياً في 260 مدينة حول العالم، بما فيها مدن عربية مثل جدة والرياض وبيروت وأبوظبي ودبي.


أزمات مع "أوبر" و"كريم"


لم يكن حادث وقف البنك المركزي التعامل مع الشركتين باستخدام بطاقات الائتمان هو الأول لما يمكن تسميته "حرباً ضد الشركتين"، حيث نظم سائقو سيارات الأجرة بالقاهرة والإسكندرية خلال العام الماضي والحالي العديد من الوقفات الاحتجاجية؛ اعتراضاً على عمل الشركتين، بحجة تواجدهما داخل مصر بشكل غير قانوني.

ورد القائمون على الشركتين وقتها بأن "أوبر" و"كريم" تعملان داخل مصر بشكل قانوني وتمتلكان كل التراخيص المطلوبة، وتقومان بسداد كل الضرائب المفروضة.


استياء شبكات التواصل


وأعرب نشطاء الشبكات الاجتماعية عن استيائهم من قرار وقف البنك المركزي التعامل عبر البطاقات الائتمانية مع شركتي "أوبر" و"كريم"، وأن ذلك يعد حرباً ضد خدمة جيدة تقدم للمواطنين.

قالت نوران الجيزاري إنها اتصلت بشركة "أوبر"، ليردوا عليها برسالة: "كارت النت الخاص بك لا يعمل".
وأضافت نوران على صفحتها بفيسبوك أنها اتصلت ببنك مصر، فرد عليها المندوب قائلاً: "عندنا تعليمات من البنك المركزي بعدم تحويل أموال لأوبر وكريم".

وعلق خالد عبدالوهاب: "أكيد محاربة أوبر وكريم لها دافع وهو السيطرة الكاملة على سوق التاكسي لمصلحة أشخاص تخسر من وجودهم".