هل اقترب حل اللغز؟.. سفينة فرنسية تلتقط إشارات لأحد الصندوقين الأسودين للطائرة المصرية المنكوبة

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN PLANE
Chris McGrath via Getty Images

قالت لجنة تحقيق مصرية، الأربعاء الأول من يونيو/حزيران 2016، إن أجهزة البحث الخاصة بسفينة تابعة للبحرية الفرنسية تلقت إشارات من قاع البحر المتوسط يعتقد أنها لأحد الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران التي سقطت الشهر الماضي، وقال محققون فرنسيون في وقت لاحق أن الإشارات الملتقطة تخص الصندوقين.

المحققون الفرنسيون أكدوا أن الإشارات الملتقطة في البحر هي من الصندوقين الأسودين لطائرة مصر للطيران.

وأعلنت لجنة التحقيق المصرية في وقت سابق اليوم أنه يجري الآن تكثيف جهود البحث بالمنطقة لتحديد مكان الصندوقين تمهيداً لانتشالهما بواسطة سفينة تابعة لشركة "ديب أوشن سيرش" سوف تنضم لفريق البحث خلال أسبوع.

لكن لا يزال يتعين انتظار أسبوع قبل وصول سفينة أخرى مجهزة بمعدات يمكنها انتشال الصندوقين إلى السطح وفق بيان لوزارة الطيران المدني المصرية.

وأثيرت حالة من الجدل في الأسابيع الماضية حول الأسباب التي أدت إلى تحطم الطائرة، إذ تنوعت الأراء والتحليلات بين تعرض الطائرة لعملية تخريبية، و تعرضها لأعطال فنية.

وتحطمت طائرة تابعة لشركة مصر للطيران، الخميس 19 مايو/أيار 2016، كانت قادمة من باريس إلى القاهرة، وذلك بعد أن اختفت من على شاشات الرادار فوق مياه البحر المتوسط بعد دخولها إلى المجال الجوي المصري، وعلى متنها 66 شخصاً بينهم طفل ورضيعان، و7 من طاقم الطائرة، إضافة إلى 3 من أفراد الأمن.

وكانت مصادر مقربة من التحقيق قد أعلنت في 29 مايو/أيار الماضي تعذر انتشال صندوقيها الأسودين قبل 12 يوماً على الأقل لانتظار وصول سفينة متخصصة إلى الموقع.