جوني ديب يتجاهل مشاكله الزوجية مع آمبر هيرد.. ويستمتع بجولة موسيقية في أوروبا!

تم النشر: تم التحديث:
AMBER
DP

يصر الممثل الأميركي جوني ديب على تجاهل أزمته مع زوجته الممثلة آمبر هيرد بعد اتهامها له بالعنف الزوجي وشرب الخمر، إذ يقوم ديب بجولة موسيقية في أوروبا مع فرقة Hollywood Vampires التي أسسها، متجاهلاً كل تطورات الأزمة والأحاديث الصحافية عنه.

ديب أقام مؤخراً حفلاً موسيقياً في العاصمة السويدية ستوكهولم، سبقتها حفلة أخرى في مدينة هيربورن بألمانيا، ومن المنتظر أن يكمل جولته الموسيقية بإجراء حفل آخر في الدنمارك، ثم حفل في اليونان بتاريخ 6 يونيو/حزيران 2016، قبل سلسلة طويلة من العروض في الولايات المتحدة في يوليو/تموز القادم.

ورغم الدعوات التي انطلقت لمقاطعة حفلات ديب الأخيرة، وحتى محاولات العنف والشغب من قبل الحضور خلال حفلاته، التي أرغمته على البقاء تحت الحراسة خلال إقامته الحفل في ستوكهولم، وكذلك دعوات التضامن مع آمبر على مواقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاغ #ImWithAmber، فإن ديب أصر على إجراء تلك الحفلات مع فرقته وكذلك مع عازف الغيتار جو بيري.





يُذكر أن هيرد حصلت على أمرٍ من المحكمة بعدم التعرض من قِبل ديب، الجمعة الماضي، وكذلك منعه من الاقتراب منها على مسافة 100 متر حتى يوم 17 يونيو/حزيران، وذلك بعدما أكدت أنها ضحية للعنف المنزلي، كما نشرت صوراً تثبت تعدّي جوني عليها بالضرب والتعنيف اللفظي.

وكانت آمبر قد تقدمت بدعوى للطلاق صباح الاثنين 23 مايو الماضي، إلى محكمة بمدينة لوس آنجلوس الأميركية، وذلك بعد 15 شهراً على زواجهما، بدعوى وجود خلافات لا يمكن حلها، وقد جاء طلب الطلاق بعد أقل من أسبوع على وفاة والدة جوني، التي كان متعلقاً بها كثيراً.

وظهرت الممثلة البالغة 30 عاماً في المحكمة وعليها رضوض على وجهها، أما ديب الذي يكبرها بـ 21 عاماً، فقد تقدم بكافة الأوراق القانونية المطلوبة عن طريق محاميه وطلب من القاضي رفض تلك الدعوى التي انتهت لصالح آمبر.



amber

وتزوج ديب (52 عاماً( من آمبير هيرد في فبراير/شباط 2015، وأقاما حفل زفافهما في جزيرته الخاصة بمنطقة جزر الباهاما، وذلك بعد 3 أعوام على إعلان خطوبتهما.

وفي العام 2011، كان أول عمل فني يجمع ديب بهيرد، وذلك في الفيلم The Rum Diary، وإبان تصوير هذا الفيلم أبدت هيرد إعجابها الشديد بموهبة وحنان ديب، وقالت “لا تستطيع أن تعشق موهبته وحنانه وقوته”، لكنها لم تكن تعلم أن قصة العشق هذه ستنتهي بهذا السوء بعد أعوام قليلة.



amber

ديب حصل على دعم زوجته السابقة وأم ولديه فانيسا بارادي، حيث قالت إن الادعاءات الأخيرة مشينة، مؤكدةً أنها طيلة 14 عاماً من زواجها بديب لم تتعرض لأي تعنيف جسدي، وذلك في رسالة موقعة منها إلى المحكمة، فيما قامت ابنته ليلي روز (17 عاماً) بنشر صورة على حسابها على انستغرام، لها وهي طفلة ويقوم والدها بمساعدتها على المشي، وعلقت على الصورة قائلةً “والدي هو ألطف شخص عرفته، ولطالما كان أباً رائعاً لي ولشقيقي”.

ورغم هذه المساندة من زوجته الأولى، إلا أنها قد لا تنفي الاتهامات الموجهة له من هيرد، فقد سبق وألقي القبض عليه في العام 1994 بأحد فنادق نيويورك بتهمة تحطيم غرفة الفندق، وعثر عليه حينها في حالة تسمّم، فيما كانت زوجته الثانية كيت موس مصابةً بأذى بعد أن اعتدى عليها، وقضت المحكمة الجنائية حينها بتغريمه 9767 دولاراً، كما اشترطت ابتعاده عن المشاكل لمدة 6 أشهر.