"سُورة التفاح" تعيد العريفي لدائرة "الاتهام".. هذه حكايتها

تم النشر: تم التحديث:
ALRYFY
سوشال ميديا

جدلٌ قديم تجدّد في شبكات التواصل الاجتماعي بعد إعادة تداول محاضرة قديمة يروي فيها الشيخ السعودي محمد العريفي تجربةً له في نيوزلندا منذ عدة سنوات تظهر تأثير القرآن الكريم على غير المسلمين من خلال المقارنة بين تأثير تلاوة سورة مريم وقراءة كلام آخر عادي من تأليفه أطلق عليه مازحاً سورة التفاح.

ورغم أن الفيديو يعود لسنوات عدة ، حيث أن أحد تواريخ نشر المحاضرة على اليوتيوب يعود إلى نوفمبر2010 ، فإن الجدل تجدّد وانتقد كثيرون العريفي، بل ربط بعضهم هذا الكلام بحديثٍ قديم للشيخ الفوزان يبيّن فيه حكم من يحاول أن يتشبّه بكلام الله بأنه على خطأ عظيم (وهو حكمٌ لم يشر فيه الفوازن للعريفي). بإطلاق وسم #صالح_الفوزان_يكفر_العريفي.

والعريفي حينها اضطر للردّ على الاتهامات التي وجّهت إليه موضحاً أنها كانت محاضرة عن عظمة القرآن وتأثيره، ذكر فيها سورة مريم ثم جاء بكلام لمسيلمة الكذاب ومزاعمه بأنه سورة مشابهة لسور القرآن الكريم.

وأضاف "رويت بعدها للحضور ما حدث لي في نيوزيلندا، حينها قال أحد الحاضرين (معلقاً على الكلام المرتل) سورة التفاح فضحكت وقلت رداً عليه سورة التفاح فاعتبرها البعض استهزاءً بالقرآن الكريم".


كلام الله


وسبق أن نشر على يوتيوب فيديو من قبل المدافعين عن الشيخ العريفي يوضح حقيقة ما يعتبره البعض اجتزاءً وإعادة تركيب لمحاضرة العريفي لمحاولة اتهامه بأنه يقول أن هناك سورة في القرآن تدعى سورة التفاح.

ويظهر في الفيديو العريفي وهو يلقي المحاضرة المشار إليها عن إعجاز القرآن وهو يروي للحاضرين كيف أنه رتل آيات القرآن الكريم أمام أجانب غير مسلمين لايفهمون اللغة العربية، ثم قرأ كلاماً عادياً عليهم بطريقة تشبه ترتيل القرآن، وسألهم هل تلاحظون فرقاً؟، فقالت سيدةٌ عجوز نعم باللغة الإنجليزية، فقال لها هل فهمت شيئاً؟، فقالت "لا" ، فسألها كيف اكتشفت أن هناك فرقاً بين الكلامين ولم تفهمي شيئاً؟، قالت "اكتشفته بقلبي فعندما قرأت الكلام الأول أخذ قلبي ينتفض معك (القرآن)، أما الكلام الثاني فعادي.

فسألها ماذا تتوقعين أن يكون الكلام الأول والثاني ماذا يكون، فقالت الأول كلام الله، أما الثاني فقد يكون كلامك أو قصيدة أما الأول فكلام النبي جاء به من الله.. وذلك وفقاً للعريفي الذي قاله إنه كان هناك شبانٌ سعوديون يسجلون بهواتفهم هذه الواقعة.


سورة التفاح


ويظهر في الفيديو الذي نشره المدافعون عن العريفي كيف أن الفيديو الذي نشره معارضوه يبدأ بقوله ضاحكاً سورة التفاح، ثم يعقب ذلك ظهور العريفي وهو يقرأ الكلام المشار إليه بسورة التفاح بطريقة تشبه تلاوة القرآن.
ويهدف المدافعون عن العريفي من خلال الجمع بين المحاضرة الأصلية للعريفي والفيدويوهات المنتقدة له إظهار أن بعض منتقديه قاموا بإعادة ترتيب كلامه وحذف بعضه ليظهر أنه يسخر من القرآن من خلال قراءته ما يسمى بسورة التفاح.


شاهد دفاع مؤيدي العريفي؟



شاهد شرح العريفي للموقف