الأغاني الشعبية لن تفارق المصريين في رمضان.. حضورٌ لافت في المسلسلات

تم النشر: تم التحديث:
MHMDRMDAN
worldakhbar

لاقت الأغاني الشعبية رواجاً كبيراً في مصر مؤخراً، حيث تكسب ملايين المشاهدات والإيرادات جراء انتشارها خاصةً في الأوساط الشبابية، لم يكن هذا الانتشار ببعيد عن المسلسلات والأفلام، ويبدو أن رمضان هذا العام لن يفارقه أو يخمد فيه هذا الانتشار.

فمع تكشف ملامح مسلسلات رمضان 2016، تبين أن الفن الشعبي هو نجم عدد كبير منها، ونجم مميز لتترات تلك المسلسلات، وهنا أمثلة لأبرز الأعمال الدرامية التي فرض الفن الشعبي سيطرته عليها، ويغنيها مطربون اشتهروا بلون من الغناء الشعبي:


"يونس ولد فضة"


يطرح مسلسل "يونس ولد فضة" قضية أحد أباطرة الصعيد الذي يقوم بتحقيق كل ما يريد بكافة الطرق المشروعة وغير المشروعة، ويسلط مؤلف المسلسل عبدالرحيم كمال الضوء على بعض قضايا الفساد في مناطق الصعيد.

فيما يقدم تتر المسلسل المطرب أحمد سعد بأغنية "بحبك يا صاحبي" لمؤلفها عصام حجي، من ألحان أشرف حجاج وتوزيع أشرف البرنس.






"الكيف"


أما مسلسل "الكيف" الذي أشرف على إخراجه محمد النقلي، وألفه أحمد محمود أبوزيد، فيجسد قضية انتشار المخدرات، حيث إنه مأخوذ من الفيلم الشهير "الكيف"، فيما يقوم بغناء تتر المسلسل الفنان بهاء سلطان، وقد ألف الأغنية مصطفى حسن، وقام بتلحينها أشرف محمود.






"أزمة نسب"


شاركت كذلك الفنانة الشعبية بوسي في الغناء لأحد الأعمال الدرامية، حيث حملت الأغنية التي ألّفها ناصر الجيل، وقام بتلحينها الملحن مصطفى حجاج اسم "مش مهم"، والأغنية هي تتر لمسلسل "أزمة نسب" للمؤلف محمد صلاح العزب، والمخرج سعيد حامد، الذي يحكي في إطار كوميدي واجتماعي قصة فتاة تحيا في منطقة شعبية.






"الأسطورة"


شارك المطرب الشعبي إسماعيل الليثي في غناء تتر مسلسل "الأسطورة"، الذي تدور أحداثه حول طالب خريج كلية حقوق يسعى للانضمام للسلك القضائي، لكنه يفشل نتيجة العوامل الاجتماعية وسلوك شقيقه المشبوه، يخرج المسلسل المخرج محمد سامي، ومن تأليف محمد عبدالمعطي.






"الطبال"


فيما قدم الفنان الشعبي محمود الليثي أغنية "إن طبلت" في مسلسل "الطبال"، حيث ألّف كلمات الأغنية عطية الضو، ولحنها هاني فاروق، ويجسّد قصة طبال يحاول الارتقاء بمستواه المادي، والمسلسل من تأليف هشام هلال، بينما أخرجه عصام نصار.






"الخانكة"


هذا وقد قدمت أيضاً المطربة بوسي تتر مسلسل "الخانكة"، الذي يناقش قضية تحرّش طلاب بمعلمتهم وسعيها للحصول على حقها للتحول لجاني بدلاً من مجنيّ عليه، فيما قام بتأليف كلمات الأغنية محمود صلاح، بينما قام الملحن محمد رحيم بتلحين وتوزيع الأغنية.






"نيلي وشيريهان"


ضم مسلسل نيلي وشيريهان عدداً من الأغاني الشعبية قدمها مطربون شعبيون أمثال: حكيم، وعبدالباسط حمودة.

لم يكن هذا الظهور هو الأول للأغاني الشعبية في مسلسلات رمضان هذا العام، فقد ظهرت في مسلسلات عُرضت خلال رمضانات سابقة، لكن غلب وجود تلك الأغاني داخل حلقات المسلسل، كما في مسلسل "طبيب أمراض نسا"، الذي دار حول قصة طبيب نساء قرر الزواج بعد علاقات مع كثيرٍ من النساء، وقد لاحقه هذا الماضي ليلة زفافه.





ظهر ذلك أيضاً في أغنية المطرب عمرو سعد التي حملت اسم "يا فلوس"، حيث كانت الأغنية إحدى أبرز الأغاني داخل مسلسل "خرم إبرة"، الذي تناول قصة شاب حاول تحقيق الثراء.





لكن مسلسلات رمضان في الأعوام الماضية خاصةً العام الماضي غلب عليها طابع الموسيقى الشعبية، ولم تنتشر الأغاني الشعبية بهذا الكمّ الذي ظهرت عليه مسلسلات هذا العام.