المريخ يخرج من عصر جليدي.. هل يتحول إلى أرضٍ جديدة؟

تم النشر: تم التحديث:
MARS EARTH
ASSOCIATED PRESS

يعتقد علماء الفلك أن كوكب المريخ في طور الخروج من عصر جليدي انتهت حقبته قبل أقل من 400 ألف عام.

وتظهر صور القمر الصناعي - بحسب تقرير نشرته صحيفة The Independent البريطانية -، أدلة على آخر سلسلة أحداث نتجت عن التغيرات المناخية الهائلة الناجمة عن تأرجح ميل محور الكوكب الأحمر.

واعتمد العلماء في أبحاثهم على رادار يقوم بمسح أرض المريخ لتصويرها، ويوجد هذا الرادار على سفينة الفضاء الاستطلاعية للمريخ Mars Reconnaissance Orbiter، وذلك لدراسة تغيرات الغطاء الجليدي لقطب المريخ الشمالي.

وقد كشفت صور الرادار لما تحت سطح أرض الكوكب أنماطاً تشير إلى تراجع في الغطاء الجليدي إلى حدود القطب الشمالي المريخي، وقد بدأ هذا التراجع قبل 370 ألف عاماً.



mars earth

والعصور الجليدية المريخية لها نفس العوامل المؤثرة في كوكب الأرض، مثل التغيرات طويلة الأمد في دوران الكوكب وميلان محوره، ومن المعروف أن ميل المحور هو العامل الذي يحدد الاختلاف في كم تعرض مناطق الأرض المختلفة لأشعة الشمس.

لكن دورات التغير المناخي المريخية أكثر حدةً ووضوحاً من تلك التي على الأرض نظراً لأن ميلان محوره يتغير 60 درجة على مقياس زمني مقداره يتراوح بين مئات الآلاف إلى ملايين السنين، مقارنةً بالأرض التي يتغير ميلان محورها درجتين فقط على نفس المدى الزمني.

ويقول د. إسحاق سميث من معهد أبحاث ساوث ويست في مدينة بولدر بولاية كولورادو الأميركية والذي ترأس فريق الدراسة المنشورة في مجلة Science الدورية، "التغيرات المناخية على المريخ وتأرجحها أكبر لأن درجة التأرجح والتغير في ميل محوره أكبر، وبالتالي يتغير ويختلف توزع الجليد على سطحه مع كل تأرجح. لذلك لا بد أن شكل المريخ في الماضي كن مختلفاً جداً عن شكله الحالي الآن. بالإضافة إلى ذلك لا توجد على سطح المريخ حالياً أي محيطات، ما يجعله يمثل (مختبراً) مبسطاً ل علم تغير المناخ على الأرض".

وأضاف العالم أن فهم الجليد على المريخ مهم جداً من أجل استكشاف الكوكب الأحمر مستقبلاً، "فالماء سيكون مورداً هاماً إن شئنا إنشاء قاعدة مريخية".

هذا الموضع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.