أغضب الدول وأصبح مقصداً للسائحين.. السلطات التايلاندية تداهم أشهر معبد بوذي اتُّهم بالمتاجرة في النمور

تم النشر: تم التحديث:
TIGER
Reuters

داهمت سلطات الحياة البرية في تايلاند الإثنين 30 مايو/أيار 2016، معبداً بوذياً تربى فيه نمور، وصادرت ثلاثة من هذه الحيوانات، كما تعهدت بمصادرة عشرات غيرها، وذلك بعد ضغوط دولية بشأن الاتجار في الحيوانات البرية.

ويوجد في المعبد البوذي بإقليم كانتشانابوري إلى الغرب من بانكوك أكثر من 100 نمر، وأصبح مقصداً للسائحين، حيث يلتقط الزائرون صوراً ذاتية (سيلفي) مع النمور ويطعمون أشبالها بزجاجات الرضاعة.

ويروج المعبد لنفسه باعتباره مأوى للحياة البرية، لكنه في الأعوام الأخيرة خضع لتحقيقات للاشتباه في تهريبه حيوانات برية وإساءة معاملتها.

واتهم ناشطون مدافعون عن الحياة البرية رهبان المعبد بالتربية غير القانونية للنمور، بينما ذكر بعض الزائرين أن الحيوانات تبدو مخدرة. وينفي المعبد هذه الاتهامات.

وتمثل المداهمة التي نفذت أحدث خطوة تتخذها السلطات في صراع منذ 2001 لوضع النمور تحت رقابة الدولة.

نائب المدير العام لإدارة المتنزهات الوطنية أديسورن نوتشدا مرونج، قال إن الفريق تمكن من مصادرة النمور بفضل أمر من المحكمة حصل عليه قبل بضع ساعات من العملية.

وأضاف قائلاً: "لدينا أمر من المحكمة هذه المرة في اختلاف عن المرات السابقة حين كنا نكتفي بطلب التعاون من المعبد وهو أمر لم ينجح". وأشار إلى أن الضغوط الدولية المتعلقة بالاتجار غير المشروع في الحيوانات البرية كان سبباً آخر لتحركهم.

وقال مسؤولون من إدارة المتنزهات الوطنية والحياة البرية والحفاظ على النباتات، إنهم يعتزمون مصادرة المزيد من النمور من المعبد غداً الثلاثاء وإرسالها إلى مأوى مملوك للدولة.

ومنذ فترة طويلة وتايلاند مركز للاتجار غير المشروع في الحيوانات البرية ومنتجات الغابات بما في ذلك العاج والطيور والثدييات والزواحف، وبعضها من الأنواع المعرضة للانقراض، وفي أحيان كثيرة تكون معروضة للبيع في الأسواق.