السعودية تراقب استغلال العاملات المنزليات على مواقع التواصل الاجتماعي.. والعقوبة تصل إلى 15 عاماً سجناً

تم النشر: تم التحديث:
DOMESTIC WORKERS IN SAUDI ARABIA
Stringer Indonesia / Reuters

تتابع السلطات السعودية زهاء 90 حالة استغلال للعاملات المنزليات عبر إعلانات نشرت على مواقع التواصل، في خطوة هي الأولى لمكافحة استغلالهن غير المشروع، بحسب ما أفاد مسؤول في وزارة العمل.

وقال المتحدث باسم الوزارة خالد أبا الخيل لوكالة الصحافة الفرنسية "تم رصد 90 إعلاناً إلكترونياً في وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الإنترنت المحلية عن وساطة ومتاجرة بخدمات عمالة منزلية".

وأضاف "تم رفع هذه الحالات للسلطات الأمنية تمهيداً لرفعها إلى القضاء".

وأوضحت الوزارة أن هذه الحالات "يقف خلفها أفراد أو مكاتب وشركات استقدام غير مرخص لها"، وأنها المرة الأولى يتم فيها رصد هذه الإعلانات المنشورة إلكترونياً، والتحرك لمواجهتها.

وتسعى السعودية من خلال ذلك إلى ضبط حالات المتاجرة بخدمات العاملات المنزليات بطرق غير مشروعة، لا سيما لجهة استغلال من لا يحملن وثائق رسمية عبر "تأجيرهن" بأسعار متفاوتة.

وأكد أبا الخيل أن مسؤولية ضبط المتورطين في هذه الإعلانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تقع على عاتق قوات الأمن، وأنه سيتم في الحالات "التي يثبت تعرض العامل الوافد فيها للاستغلال أو الإجبار أو الإكراه أو حتى التهديد، عقوبات نظام مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص".

وتصل هذه العقوبات إلى "السجن مدة لا تزيد على 15 سنة، أو غرامة لا تزيد على مليون ريال (زهاء 266 ألف دولار)، أو بهما معاً".

واستحدثت وزارة العمل مؤخراً إدارة لمكافحة عمليات استغلال العمال، بحسب أبا الخيل الذي أكد أن السلطات تقوم بحملات تفتيش دورية للتحقق من تطبيق الأنظمة.

وتعهدت المملكة العام الماضي منع العمالة المخالفة لقانون العمل والإقامة، خصوصاً العاملات المنزليات اللواتي يقدر عددهن بالآلاف.