"هل مات إسماعيل هنية؟".. أكاديمي إسرائيلي يؤسس عداداً إلكترونياً لدفع وزير الدفاع الجديد إلى تنفيذ تهديده

تم النشر: تم التحديث:
ISMAIL HANIYEH
Anadolu Agency via Getty Images

تحدى أكاديمي إسرائيلي، وزير الدفاع الجديد، أفيغدور ليبرمان، بتنفيذ وعوده باغتيال إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، عبر تأسيس موقع إلكتروني، يحمل عداداً إلكترونياً.

وأطلق الموقع الدكتور يوفال درور، عميد الاتصالات في كلية الإدارة، في جامعة ريشون لتسيون (وسط)، وحمل اسم "هل مات إسماعيل هنية؟".

ويتضمن الموقع ساعة رقمية، بدأت بالعمل منذ إعلان الحكومة الإسرائيلية مصادقتها بالإجماع على تعيين ليبرمان، وزيراً للدفاع صباح الإثنين 30 مايو/أيار 2016.

وكتب درور تحت الساعة باللغة الإنجليزية، جملة تقول: "هل مات إسماعيل هنية؟ وأورد أسفلها رداً بخط أحمر كبير يقول: "لا".

كما تضمن الموقع مقطع فيديو لليبرمان، وهو يقول في ندوة ثقافية في مدينة بئر السبع (جنوب) بتاريخ 16 إبريل/نيسان 2016: "لو كنت أنا وزير الدفاع، لكنت منحت السيد هنية 48 ساعة فإما أن يعيد الجثث أو أن يموت".

وكان ليبرمان في المعارضة عندما أطلق تصريحه هذا، الذي يشير فيه إلى إعلان الحكومة الإسرائيلية، وجود جثتين لجنديين إسرائيليين في قطاع غزة منذ الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة نهاية العام 2014.

وخلال وجوده في المعارضة، دعا ليبرمان مراراً إلى شن حرب على قطاع غزة من أجل تقويض حركة "حماس" في القطاع.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية العامة، فإن ليبرمان، سيؤدي مساء اليوم اليمين الدستورية وزيراً للدفاع إيذاناً بتوليه هذه الحقيبة رسمياً.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن درور قوله، إنه يسعى إلى إثبات أن "أتباع اليمين الإسرائيلي يحبون الكلام ولكنهم في الواقع لا يستطيعون حقاً الوفاء بوعودهم".