"العدالة لهارامبي".. تضامنٌ واسع مع الغوريلا القتيل وانتقاداتٌ لوالدي الطفل

تم النشر: تم التحديث:
HARAMY
social media

أثار قتل غوريلا بحديقة حيوان مدينة سينسناتي الأميركية بعد أن سقط طفلٌ في الرابعة من عمره في بيت الغوريلا غضباً وأسئلة بشأن السلامة. لكن مسؤولين في الحديقة وصفوا القرار باستخدام القوّة الفتّاكة بأنه قرارٌ صعب لكنه خيارٌ لازم.

ووقع أكثر من 2000 شخص الأحد 29 مايو/ أيار عريضةً على موقع (تشينج دوت أورج) وجّهوا فيها انتقادات شديدة لإدارة الشرطة في سينسناتي وحديقة الحيوان لقتلهم الغوريلا ودعوا إلى مساءلة والدي الطفل "لعدم الاعتناء به".


لم توجه اتهامات للوالدين


شرطة سينسناتي قالت إنه لم توجه اتهامات إلى والدي الطفل لكن بوسع ممثل الادعاء بمقاطعة هاميلتون في نهاية الأمر توجيه اتهامات لهما. ولم ترد متحدثة باسم ممثّل الادعاء على الفور على طلب للتعليق.

وحتى عصر الأحد كانت صفحة جديدة على موقع فيسبوك بعنوان "العدالة لهارامبي" قد استحوذت على إعجاب 3000 مستخدمٍ بعد يومٍ من مقتل الغوريلا بالرصاص بعد 10 دقائق من جرّه الطفل.

وهارامبي غوريلا من نوع وسترن لولاند المعرّضة لخطر الانقراض. وقالت حديقة الحيوان إنها كانت تعتزم استخدامه للتكاثر.

شهود عيان قالوا لمحطّة تلفزيون محلية إن الصبي أبدى مراراً رغبته في الدخول إلى بيت الغوريلا. وبعدها بلحظات زحف الصبي عبر الحاجز وسقط من على ارتفاع نحو 3.7 متر داخل خندق يحيط ببيت الغوريلا حيث أمسك به هارامبي.

ونقل الطفل إلى مركز سينسناتي الطبي للأطفال للعلاج من إصابات لا تهدّد الحياة. وامتنع مسؤولون في المستشفى عن القول بما إذا كان الطفل قد سمح له بالخروج أو الإفصاح عن تفاصيل الإصابات حمايةً للخصوصية.

وتراجعت أعداد هذا النوع من الغوريلا في الغابات الاستوائية في الكاميرون وأفريقيا الوسطى والكونجو الديمقراطية وغينيا الاستوائية بنسبة تزيد على 60 في المئة على مدى ما بين 20 و25 عاماً بحسب ما قالت منظمة الاتحاد العالمي للحياة البرية.


قرارٌ صعب


وقال مدير الحديقة ثين ماينارد، إن فريق التعامل مع الحيوانات المفترسة، والذي لديه خبرة في مثل هذه المواقف، وجد أن "حياة الطفل في خطر"، وأنهم بحاجة إلى قتل ذكر الغوريلا البالغ من الوزن 181 كيلوغراماً، وهو من فصيلة "Harambe".

وأضاف "لقد اتخذ فريق الانقاذ قراراً صعباً، ولكنه القرار السليم لأنهم انقذوا حياة طفل صغير"، مشيراً إلى "أن الأمر كان من الممكن أن يمضي بشكل أسوأ مما كان عليه".

وبحسب التقرير الصادر عن فريق الإنقاذ بالحديقة، فإن "الغوريلا قامت بسحب الطفل بعنف" وكان الطفل بين رجلي الغوريلا عندما أطلقوا النار عليها.

وقال مدير الحديقة إنه لم يتحدث إلى والدي الطفل حتى الآن، وأضاف "لم يكن يبدو أن الغوريلا تريد افتراس الطفل ولكنها حيوان قوي جداً وكان في حالة هياج"، مشيراً أن التخدير لم يكن سيفلح في إسقاط الغوريلا على الفور، مما كان سيجعل الطفل عرضة للخطر.


مهددة بالانقراض


"يوم حزين في الحديقة" هكذا وصف فريق الإنقاذ قتلهم لغوريلا من الأنواع النادرة في الحديقة لأول مرة، حيث تُعد غوريلا Harambe من الأنواع المهددة بالانقراض والتي توجد بالمناطق السهلية وفقاً لماينارد.

وأُغلقت المنطقة المحيطة بسياج الغوريلا بعد ظهر السبت 28 مايو/أيار 2016 بعد أن أبلغ الزوار عن سماع أصوات صياح.

وكانت الغوريلا قد جاءت إلى الحديقة عام 2015 من حديقة حيوان بورتر غلاديس في براونزفيل بولاية تكساس.

وقال موظفو المستشفى إنهم لن يعلنوا أي معلومات عن الطفل، وإن السلطات لم تفصح عن اسم الصغير بعد.

وقال ماينارد، إن الحديقة ستفتح أبوابها للزوار كالعادة يوم الأحد 29 مايو/أيار 2016، مشيراً إلى أن مكان العرض بالحديقة آمن، وأنهم لا يزالون يحققون في الأمر، بالرغم من أن موظفي الحديقة يعتقدون أن الطفل هو الذي زحف باتجاه الحاجز الحديدي قبل وقوعه في الخندق الموجود به الغوريلا