لا أمل في انتشال الصندوقين الأسودين للطائرة المصرية قبل 12 يوماً.. إليك الأسباب

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN PLANE
Chris McGrath via Getty Images

أكدت مصادر مقربة من التحقيق في تحطم الطائرة المصرية في البحر المتوسط أثناء رحلة من باريس إلى القاهرة وعلى متنها 66 شخصاً، تعذر انتشال صندوقيها الأسودين قبل 12 يوماً على الأقل لانتظار وصول سفينة متخصصة إلى الموقع.

وفقد أثر طائرة إيرباص إيه 320 التابعة لشركة مصر للطيران من شاشات الرادار ليل 19 أيار/مايو، قبل أن تتحطم بحراً بين جزيرة كريت اليونانية وسواحل مصر الشمالية لسبب ما زال مجهولاً.

ويتسابق المصريون مع الوقت، علماً أن قدرة الصندوقين على مواصلة بث إشارات الإرشاد لا تتجاوز "أربعة إلى خمسة أسابيع".

وتراجعت احتمالات الاعتداء التي رجحتها مصر/أمام فرضية الحادث التقني منذ الكشف عن إصدار الطائرة إنذارات آلية قبل دقيقتين على سقوطها حول وجود دخان في قمرة القيادة وخلل في كمبيوتر التحكم بالطيران.

الجمعة وقعت مصر وفرنسا اتفاقات مع شركتي "السيامار" و"ديب أوشن سيرتش" الفرنسيتين المتخصصتين في البحث عن الحطام في الأعماق للوصول إلى هيكل الطائرة والضحايا، وهم 40 مصرياً بينهم الطاقم و15 فرنسياً.

وصرح مصدر مقرب من التحقيق في القاهرة لوكالة الصحافة الفرنسية رافضاً الكشف عن اسمه "ستلعب الشركتان دورين متكاملين، الأولى لتحديد موقع الإشارات الصادرة عن الصندوقين الأسودين والثانية لانتشالهما بروبوت".

لكن "مركب ديب أوشن سيرتش المتخصص، غادر بحر أيرلندا السبت، ولن يصل إلى موقع التحطم قبل 12 يوماً تقريباً بعد إنزال المحققين المصريين والفرنسيين في الإسكندرية".

وأكدت مصادر أخرى مقربة من التحقيق هذه المعلومات، مشيرة إلى أن منطقة البحث تشمل مواقع يصل عمقها إلى 3000م، على بعد 290 كلم تقريباً شمال السواحل المصرية.

كما أشار أحد المصادر إلى تحميل ثلاثة أجهزة غواصة تابعة لشركة السيامار قادرة على رصد شارات على عمق 4000 إلى 5000م، على سفينة عسكرية فرنسية غادرت كورسيكا الخميس، ويتوقع وصولها إلى الموقع "الأحد أو الإثنين على أبعد تقدير".