فيديو مرعب: غوريلا عملاقة تسحب طفلاً صغيراً لمنزلها المائي.. فماذا فعلت معه؟

تم النشر: تم التحديث:
GORILLA SHOT
Boston Globe via Getty Images

حادث غريب لا يُشاهد إلا في أفلام هوليود وقع بحديقة حيوان سينسيناتي بولاية أوهايو الأميركية، حيث سحب ذكر غوريلا عملاق طفلاً صغيراً يبلغ من العمر 4 أعوام، إلى الجدول المائي الذي يعيش فيه.

وكشف مدير حديقة حيوان سينسيناتي بولاية أوهايو الأميركية، أنه تم قتل الغوريلا رمياً بالرصاص بعد أن أمسكت بالطفل وسحبته، حيث يُعتقد أنه زحف باتجاه السياج المحيط بالغوريلا.

وأوضح مدير الحديقة ثين ماينارد، أن فريق الطوارئ بالحديقة اضطر لقتل الغوريلا البالغة من العمر 17 عاماً بعد أن أمسكت الطفل وقامت بسحبه.

من المتوقع أن يتعافى الطفل الذي سقط في خندق عمقه يتراوح بين 10 إلى 12 قدماً بعد أن أمسكته الغوريلا، وظل معها لمدة 10 دقائق، بحسب ما ذكرت السلطات المسؤولة. وتم نقل الطفل بعدها إلى قسم الأطفال بمستشفى سينسيناتي وهو يُعاني من جروح خطيرة.


قرار صعب


وقال مدير الحديقة ثين ماينارد، إن فريق التعامل مع الحيوانات المفترسة، والذي لديه خبرة في مثل هذه المواقف، وجد أن "حياة الطفل في خطر"، وأنهم بحاجة إلى قتل ذكر الغوريلا البالغ من الوزن 181 كيلوغراماً، وهو من فصيلة "Harambe".

وأضاف "لقد اتخذ فريق الانقاذ قراراً صعباً، ولكنه القرار السليم لأنهم انقذوا حياة طفل صغير"، مشيراً إلى "أن الأمر كان من الممكن أن يمضي بشكل أسوأ مما كان عليه".

وبحسب التقرير الصادر عن فريق الإنقاذ بالحديقة، فإن "الغوريلا قامت بسحب الطفل بعنف" وكان الطفل بين رجلي الغوريلا عندما أطلقوا النار عليها.

وقال مدير الحديقة إنه لم يتحدث إلى والدي الطفل حتى الآن، وأضاف "لم يكن يبدو أن الغوريلا تريد افتراس الطفل ولكنها حيوان قوي جداً وكان في حالة هياج"، مشيراً أن التخدير لم يكن سيفلح في إسقاط الغوريلا على الفور، مما كان سيجعل الطفل عرضة للخطر.


مهددة بالانقراض


"يوم حزين في الحديقة" هكذا وصف فريق الإنقاذ قتلهم لغوريلا من الأنواع النادرة في الحديقة لأول مرة، حيث تُعد غوريلا Harambe من الأنواع المهددة بالانقراض والتي توجد بالمناطق السهلية وفقاً لماينارد.

وأُغلقت المنطقة المحيطة بسياج الغوريلا بعد ظهر السبت 28 مايو/أيار 2016 بعد أن أبلغ الزوار عن سماع أصوات صياح.

وكانت الغوريلا قد جاءت إلى الحديقة عام 2015 من حديقة حيوان بورتر غلاديس في براونزفيل بولاية تكساس.

وقال موظفو المستشفى إنهم لن يعلنوا أي معلومات عن الطفل، وإن السلطات لم تفصح عن اسم الصغير بعد.

وقال ماينارد، إن الحديقة ستفتح أبوابها للزوار كالعادة يوم الأحد 29 مايو/أيار 2016، مشيراً إلى أن مكان العرض بالحديقة آمن، وأنهم لا يزالون يحققون في الأمر، بالرغم من أن موظفي الحديقة يعتقدون أن الطفل هو الذي زحف باتجاه الحاجز الحديدي قبل وقوعه في الخندق الموجود به الغوريلا.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.