جنودٌ من التحالف الدولي يساندون قواتٍ كردية في هجوم تشنّه ضد داعش بالعراق

تم النشر: تم التحديث:
PESHMERGA
Kurdish security forces attack Islamic State extremists outside the oil-rich city of Kirkuk, 180 miles (290 kilometers) north of Baghdad, Iraq, Saturday, April 18, 2015. On Saturday, Kurdish peshmerga forces recaptured two villages just south of the oil-rich city of Kirkuk that lie near the highway linking it to Baghdad, said Rasould Omar, a senior official in the Patriotic Union of Kurdistan. (AP Photo) | ASSOCIATED PRESS

تشارك قواتٌ من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، في الهجوم الذي تشنه قوات البيشمركة الكردية، الأحد 29 مايو/ أيار 2016 شمال العراق، حسبما ذكرت رويترز.

الوكالة قالت أن مراسلها شاهد جنوداً من قوات التحالف في الخط الأمامي لهجوم القوات الكردية، التي تهدف إلى استعادة بضع قرى من قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) إلى الشرق من معقلهم في مدينة الموصل.

وشوهد الجنود يُحملون في عربات مدرعة خارج قرية حسن شامي على بعد أميال قليلة شرقي جبهة القتال. وطلبوا من الحاضرين عدم التقاط صور وتحدثوا بالإنجليزية إلا أن جنسيتهم لم تتضح.

وقال الكولونيل ستيف وارين المتحدث باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في بغداد "قوات الولايات المتحدة والتحالف تقدّم المشورة والدعم للعمليات لمساعدة قوات البيشمركة الكردية."

وشنت قوات البيشمركة الكردية العراقية في الساعات الأولى من صباح اليوم هجوماً يهدف للسيطرة على مجموعة من القرى الواقعة على بعد نحو 20 كيلومتراً شرقي الموصل، على طول الطريق إلى مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق شبه المستقل.

وكان يمكن سماع أصوات النيران والغارات الجوية من على مسافة بينما حلّقت طائرات الهليكوبتر من طراز أباتشي.

وقال أكرم محمد وهو ضابطٌ كردي في قرية حسن شامي "أهمية تحرير هذه القرى تكمن في أنها أول خطوة للاقتراب من الموصل."

وأضاف "كما أنه سيبعد تهديدات الدولة الإسلامية عن المنطقة الكردية."