على عكس ما هو مألوف.. موظفة تركية تستقيل من منصبها بعد تعيين شقيقتها وزيرة في الحكومة الجديدة

تم النشر: تم التحديث:
BYBYB
عائشة هلال سايان رفقة أختها وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية | SM

أيام فقط بعد تعيين أختها فاطمة بتول سايان وزيرةً للأسرة والشؤون الاجتماعية في الحكومة التركية الجديدة، قدمت عائشة هلال سايان، استقالتها من منصبها نائبةً لوكيل نفس الوزارة، معتبرة أن استمرارها في المنصب إلى جانب أختها "لن يكون أخلاقياً"، حسب تعبيرها.

وبعد أيام من استقالتها، قالت عائشة سايان في تغريدة نشرتها على حسابها بموقع تويتر، الجمعة 27 مايو/أيار 2016، إنها أقدمت على ذلك "احتراماً للجمهور".

استقالة أخت وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية في الحكومة التركية الجديدة جاءت لتبديد أي شبهات بالفساد بعد انتقادات واسعة وجهتها لها وسائل الإعلام المحلية المعارضة، التي قالت إن الوزارة "أصبحت فعلاً وزارة للأسرة"، خصوصاً أن الوزيرة السابقة سيما رمضان أوغلو جاءت إلى المنصب بعد أن شغلته قبلها أختها سلمى ما بين سنتي 2009 و2011 المنتمية لنفس الحزب.

وحسب صحيفة "حرييت" التركية، فإن عائشة سايان قررت الاستقالة، الأربعاء الماضي، مباشرة بعد علمها بتنصيبها أختها المنتمية لحزب العدالة والتنمية على رأس الوزارة التي تعمل بها.

يُذكر أن فاطمة بتول سايان كايا هي أصغر وزيرة في تشكيلة الحكومة التركية الجديد برئاسة بن علي يلدرم الذي جاء إلى المنصب بعد استقالة أحمد داود أوغلو إثر خلاف له مع أردوغان.

وكانت كايا المرأة، الوحيدة في الحكومة، مناضلة نشطة داخل فرع حزب العدالة والتنمية بإسطنبول، حيث تولت مسؤولية الإعلام الاجتماعي به بعد أن أسسته، كما عملت أيضاً مستشارةً لأردوغان أثناء توليه منصب رئيس حزب العدالة والتنمية حتى عام 2012، وشغلت أيضاً منصب نائب رئيس مسؤول الشؤون الخارجية في حزب العدالة والتنمية.