"في مرمى صواريخنا".. بوتين يهدد دولتين أوروبيتين بسبب الدرع الصاروخية الأميركية

تم النشر: تم التحديث:
VLADIMIR PUTIN
ATHENS, GREECE - MAY 27: (RUSSIA OUT) Russian President Vladimir Putin speeches during a joint press conference with Greek Prime Minister Alexis Tsipras (not pictured) after the meeting in Athens, Greece, May 27, 2016. Vladimir Putin is having a state visit to Greece. (Photo by Mikhail Svetlov/Getty Images) | Mikhail Svetlov via Getty Images

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رومانيا وبولندا من أنهما قد تجدان نفسيهما في مرمى الصواريخ الروسية، بسبب وجود أجزاء من الدرع الصاروخية الأميركية، التي تعتبرها موسكو تهديداً لأمنها على أراضيهما.


إجراءات انتقامية


وأدلى بوتين بأشد تحذيراته حول الدرع الصاروخية إلى الآن، وقال، الجمعة 28 مايو/أيار 2016، إن موسكو أوضحت مراراً أنها ستضطر لاتخاذ إجراءات للرد، لكن واشنطن وحلفاءها تجاهلوا تحذيراتها.

بوتين قال في مؤتمر صحفي مشترك في أثينا مع رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس: "إذا لم يعرف الناس ببساطة بالأمس في تلك المناطق في رومانيا ماذا يعني أن تكون معرّضاً للهجوم، فاليوم سنكون مضطرين لاتخاذ إجراءات معينة لضمان أمننا. أكرر أن هذه إجراءات انتقامية.. انتقامية، نفس الشيء ينطبق على بولندا".

ولم يحدد بوتين الإجراءات التي ستتخذها روسيا، لكنه أصرّ على أن روسيا ليست البادئة، وأنها ترد وحسب على تحركات واشنطن.


روسيا ترفض التبريرات الأميركية


وفي وقت سابق من هذا الشهر بدأ الجيش الأميركي في تشغيل أجزاء الدرع الموجودة في رومانيا، بينما يجري العمل حالياً على جزء آخر موقعه في بولندا. ويقول الجيش الأميركي إن الدرع ضرورية للحماية من إيران وليس لتهديد روسيا.

وقال بوتين رداً على ذلك إن حجة أن المشروع ضروري للدفاع ضد إيران ليست منطقية؛ لأن هناك اتفاقاً دولياً تم التوصل إليه للحد من برنامج طهران النووي. وأضاف أن الصواريخ التي سيتألف منها الدرع يمكنها بسهولة الوصول للمدن الروسية.

وعبّر الرئيس الروسي عن استيائه من أن شكاوى روسيا بشأن الدرع الصاروخية لم تحترم.

وأدلى بتصريحات تنم عن تحدٍّ بشأن شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا من أوكرانيا في 2014. وتقول موسكو إنها تصرفت بناءً على إرادة شعب القرم الذي صوّت لصالح الانضمام إلى روسيا، لكن الحكومات الغربية تقول إن الأمر هو استيلاء غير قانوني على الأراضي.

وقال رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس في المؤتمر الصحفي إن العقوبات ضد روسيا ليست مثمرة. وأضاف أن هذه "الدائرة المفرغة لفرض الطابع العسكري ونهج الحرب الباردة والعقوبات ليست مثمرة والحل هو الحوار".

وفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على روسيا بعد أن ضمّت موسكو القرم من أوكرانيا في مارس/آذار 2014.