"بطولة كرة القدم الأوروبية هدفٌ محتملٌ لداعش".. ألمانيا تحذّر من هجماتٍ للتنظيم على فرنسا

تم النشر: تم التحديث:
EURO
Social media

قال رئيس جهاز المخابرات الداخلية الألماني هانز جيورج ماسن، إن "تنظيم الدولة الإسلامية يضع نصب عينيه بطولة أوروبا لكرة القدم 2016"، رغم عدم توفّر أي دليلٍ مادي في الوقت الحالي على التخطيط لمهاجمة البطولة المقرّرة في فرنسا الشهر المقبل.

وأشار ماسن في تصريحات لصحيفة راينيشه بوست، إنه على الرغم من عدم توفر دليل حقيقي على التخطيط لهجوم، "إلا أن هنالك عدداً متزايداً من المؤشرات على أن الدولة الإسلامية، أو جبهة النصرة ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، يرغب في الإعداد لهجمات على أهداف غربية".

تعليقات ماسن التي نشرتها وكالة رويترز، الجمعة 27 مايو/ أيار 2016، تأتي بعدما قال رئيس المخابرات الفرنسية باتريك كالفار، إن مقاتلي تنظيم "داعش" يستعدون لحملة من الهجمات بالقنابل على الحشود الكبيرة المتوقعة في البطولة.

وتستضيف فرنسا بطولة كأس أمم أوروبا، بين العاشر من يونيو/ حزيران، والعاشر من يوليو/ تموز 2016، في عشرة ملاعب بمختلف أنحاء البلاد.

ويتوقّع حضور نحو مليونين ونصف المليون شخص منافسات البطولة القارية التي ستشهد 51 مباراة بمشاركة 24 منتخباً. وستعد أيضاً "مناطق للجماهير" لتجمع المتفرجين لمشاهدة المباريات على شاشات ضخمة في المدن الكبرى.

وتأتي التحذيرات الأوروبية بعد أشهر من هجماتٍ شهدتها العاصمة الفرنسية باريس، واستهدفت مقاهي وحانات وملعباً لكرة القدم، وقاعة موسيقية قُتل فيها 130 شخصاً العام الماضي.