"شعبولا" و"الهضبة" يشعلان فتنة بين جماهير الأهلي والزمالك.. ومغرّدون يتحدون مرتضى منصور

تم النشر: تم التحديث:
AHLI ZAMALEK
الأهلي والزمالك | Amr Dalsh / Reuters

الفتنة الكروية بين مشجعي الأهلي والزمالك معروفة في مصر، لكن الجديد هذه المرة أن يتسبب أهل الفن في أزمة لأهل الكرة من دون أن يشاركوا فيها.

فقد تسبب تعليق للمعلق الرياضي أحمد الطيب، خلال مباراة الزمالك وإنبي على قناة "النيل للرياضة" في حدوث فتنة كروية مغلفة بنكهة فنية، عندما قال إن "الزمالك يشجعه فنانون كبار مثل هاني شاكر أمير الغناء، والكنج محمد منير، والهضبة عمرو دياب، بينما الأهلي يشجعه شعبان عبدالرحيم (الشهير بشعبولا)، وعبدالباسط حمودة، وسعد الصغير، وهم فنانون مشهورون أيضاً"، ثم استطرد "وكذلك إيهاب توفيق".


مكايدة


وفي إطار المكايدة الكروية الدائمة بين مشجعي الناديين، استقبلت جماهير الزمالك كلام الطيب بترحاب شديد، واعتبرته انتصاراً معنوياً على فريق منافسهم اللدود، ووصفوه بـ"قصف جبهة"، ودشنوا عقب المباراة مباشرة، وسمين #احمد_الطيب و #ادعم_أحمد_الطيب، يؤيدون فيها المعلق، ويعبرون عن فرحتهم بما فعل، وترحيبهم بمعلق ينحاز لفريقهم، في حين يعتقدون أن الكل منحاز للنادي الأحمر، حسب وجهة نظرهم.

ويبدو أن كلام الطيب المعروف بتشجيعه للزمالك، لم يرق لزميله في قناة النيل للرياضة، الإعلامي وحارس مرمى الأهلي السابق أحمد شوبير، فقام عقب انتهاء المباراة، وأثناء إدارته للأستوديو التحليلي للمباراة، بشن هجوم على الطيب، وصفه فيه بالتحيز وزرع التعصب بين جماهير الكرة، مهدداً بترك التحليل الفني، لو كان هذا سيتسبب في الفتنة الكروية.


الهلفوت


وتساءل شوبير في عصبية واضحة: "ما علاقة التعليق الكروي بعمرو دياب ومحمد منير وسعد الصغير وشعبان عبدالرحيم، ما أنا ممكن أتكلم عن عبدالحليم حافظ وعادل إمام كأهلاوية، وعادل إمام اللي عمل فيلم الهلفوت"، في تلميح واضح لزميله في القناة، لتشتعل على مواقع التواصل حرب متبادلة لم تقف توابعها حتى الآن.

جماهير الأهلي ردّت على هذه المناكافات، من دون دعمهم لشوبير، والمعروف بعداوته لألتراس أهلاوي، إذ يجاهر ليل نهار بتلك العداوة، ويتبنى دائماً مواقف الاتحاد والجهات الرسمية والأمنية المناهضة لهم، ولكنهم اكتفوا بالرد بذكر من يرونهم فنانين كباراً يشجعون ناديهم.


دياب وحسني


وانتشرت بعد ذلك حرب الجماهير على الشبكات الاجتماعية، التي يبدو أن المصريين اعتادوا الخلاف في كل شأنهم، بدءاً من السياسة والفن وألتراس الفنانين، خاصة الصراع الشهير بين معجبي تامر حسني وعمرو دياب، وأخيراً الفتنة الكروية الفنية.


إيقاف متسببي "الفتنة"


ولم يقف الأمر عند ذلك، بل تطور إلى حد كبير، ما اضطر قناة النيل للرياضة للإعلان عن إيقاف الطيب وشوبير لآخر الموسم، فأعلن شوبير استقالته من القناة، وتركه الأستوديو التحليلي الخاص بها، حيث يعمل شوبير بقناة "صدى البلد"، التي لا تملك حق إذاعة الدوري المصري، بالتوازي مع قناة النيل للرياضة، التي تملك حق بث مباريات الدوري المصري، إلى جانب قناتي "ontv" و"الحياة".

ومع إيقاف القناة لأبطال الواقعة، شوبير والطيب، اشتعلت الحرب أكثر بين مشجعي الناديين على منصات التواصل، فواصل هاشتاغ #الطيب على قائمة الأكثر تداولاً على موقع تويتر لأكثر من يوم، ويبدو أنه ليس حباً للطيب، أكثر منه كرهاً لشوبير، المفجر دائماً للأزمات من وجهة نظر الكثيرين.


دعوات للتصعيد


ولم تكتف جماهير الزمالك بذلك، بل دشنوا هاشتاغ يدعون فيه لمقاطعة رعاة برنامج أحمد شوبير على قناة "صدى البلد"، على غرار حملة مقاطعة رعاة برنامج ريهام سعيد، إثر واقعة "فتاة المول" الشهيرة، التي اضطرت قناة "النهار" بعدها لإيقاف البرنامج عدة أشهر، قبل عودتها مرة أخرى مؤخراً.

ووصل هاشتاغ #مقاطعة_رعاة_برنامج_شوبير للترند أيضاً في مصر نهار اليوم الجمعة، في محاولة للضغط على الرعاة لوقف البرنامج، لتستمر حلقات الفتنة الكروية الفنية، خاصة مع دخول صفحات الفريقين المليونية على منصات التواصل على الخط، بالهجوم والهجوم المضاد.


لو راجل انسحب


جدير بالذكر أن تلك الأزمة تأتي بعد يوم واحد من أزمة تلويح نادي الزمالك بالانسحاب من الدوري العام المصري، الذي أعلنه رئيس النادي مرتضى منصور المثير للجدل، والتي تفجرت عقب مباراة الأهلي والمقاولون أول أمس الأربعاء، التي اتهم فيها مرتضى الحكام بالتحيز للأهلي، وأعلن الانسحاب من الدوري، لكنه سرعان ما تراجع عنه سريعاً بعدها بيوم واحد فقط، ودشن الأهلاوية هاشتاغ #لو_راجل_انسحب، الذي تصدر الترند لأكثر من يوم كامل، ما جعل منصات التواصل متحفزة لأي احتقان جديد، خاصة مع تصدر الأهلي للمسابقة بفارق كبير عن الزمالك بلغ 8 نقاط كاملة.