ترامب يدعي أنه لا يقرأ "هافينغتون بوست".. لكن هذا يثبت كذبه

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP
Jonathan Ernst / Reuters

حاول دونالد ترامب، أمس الخميس 26 مايو/أيار 2016، أن يتجاهل تقريراً نُشر على النسخة الأميركية من موقع "هافينغتون بوست"، من خلال ادعائه أنه لا يتصفح الموقع.

وكان ذلك التقرير محل الجدل يدور حول مقابلة أجراها هوارد فاينمان، الصحفي الكبير بموقع "هافينغتون بوست"، مع بول مانفورت، رئيس الحملة الانتخابية لدونالد ترامب وكبير المحللين الاستراتيجيين، وذلك مساء الأربعاء، حيث قال مانفورت خلالها إن الحملة غالباً لن تختار سيدة أو أحد أفراد الأقليات ليشغل منصب نائب المرشح الرئاسي.

مانفورت أضاف أيضاً: "في الحقيقة سيبدو الأمر غير أخلاقي على ما أعتقد".

وعلى عكس ما صرح به مساعده، قال ترامب: "ربما نختار شخصاً (سواء كانت سيدة أو ينتمي إلى الأقليات)" ليكون نائباً. وصرّح المرشح المحتمل للحزب الجمهوري للصحفيين بولاية داكوتا الشمالية بأن تصريحات مانفورت "حُرّفت"، على حد تعبيره.

وقال ترامب: "أنا لا أقرأ هافينغتون بوست، ولا أعتقد أنهم لديهم تغطية صحفية للسياسة، أليس كذلك؟".

وفي الحقيقة لدى الصحيفة تغطية للسياسة، كما أننا نمتلك بين أيدينا عدة أدلة تكشف أن ترامب بكل تأكيد يطلع على تغطيتنا الصحفية.

إليكم صورة لرجل العقارات الكبير أثناء قراءته لمقال بـ"هافينغتون بوست" على متن طائرته هذا العام:

التغريدة الأولى: من الجيد أن نعرف أن دونالد ترامب مُطّلع على المستجدات من خلال قراءة "هافينغتون بوست".

إليكم عدد من الأمثلة التي نشر فيها ترامب تغريدات لروابط مقالات "هافينغتون بوست":

التغريدة الثانية: وفقاً لـ"هافينغتون بوست"، أُرسل تهاني لأميركا؛ فالآن صار دونالد ترامب المرشح الرئاسي الأوفر حظاً لعام 2016.

التغريدة الثالثة: لطيف للغاية، وضعتني "هافينغتون بوست" و"هافينغتون بوست بولستر" في المركز الأول بنسبة 18% متقدماً على بوش صاحب المركز الثاني بنسبة 14%.

التغريدة الرابعة: كان تيد كروز مرحباً باللاجئين السوريين قبل أن يصير ضدهم.

التغريدة الخامسة: مقال مثير ومحزن للغاية عن الاغتصاب على الحدود، شكراً "هافينغتون بوست".

وكان ترامب من أكثر محبي الموقع منذ سنوات عديدة، حتى أنه ترك ملاحظة شخصية لمراسل "هافينغتون بوست"، سام ستين.

التغريدة السادسة: ترامب لا يتصفح موقعنا وحسب، بل إنه أيضاً يطبع تلك المقالات ويترك عليها بعض الملاحظات ويراسلنا ليعبر عن آرائه.

ملاحظة من الكاتب: دونالد ترامب يحرض على العنف السياسي، ويكذب كثيراً، ويعاني من حالة متقدمة من رهاب الأجانب، كما أنه عنصري ويكره النساء، ويشكك في أحقية الرئيس أوباما بالرئاسة لأنه لم يولد في الولايات المتحدة. فضلاً عن أنه تعهد مراراً وتكراراً بأن يمنع كل المسلمين- أصحاب الديانة التي يبلغ عدد معتنقيها 1،6 مليار مسلم- من دخول الولايات المتحدة.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.