مسلمتان تحظيان بتعاطف عالمي.. والسبب مؤيدٌ لترامب

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

تعرضت شابتان مسلمتان، الثلاثاء 24 مايو/أيار 2016، لتحرش لفظي عنصري في محل لبيع المثلجات في كاليفورنيا من قبل أحد مؤيدي المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب، إلا أن الفتاتين تعاملتا مع الموقف بهدوء، وصوّرتا الموقف.

ملك عماري (21 عاماً)، ونورا تاكيش (22 عاماً)، كانتا تجلسان معاً لتناول المثلجات والحلويات، حين دخل رجل وتجادل مع النادل قبل أن يخرج من المحل ويعود بعد ثوانٍ ويشير إليهن ويقول: "أنا لا أريدهن في بلادي".

ملك بدأت بتصوير الموقف بالتزامن مع طلب النادل من الرجل الخروج من المكان رافضاً تقديم الخدمة له. ثم قامت نورا بمشاركة مقطع الفيديو من خلال حسابها على موقع تويتر وكتبت تعليقاً يقول: "عندما تتناول الأيس كريم ولكن مؤيدي ترامب لا يسمحون لك بالعيش".

وانتشرت التغريدة سريعاً لتحقق أكثر من 22 ألف مشاركة في غضون 24 ساعة فقط.

وفي الوقت الذي يصعب فيه سماع الصوت في المقطع المصور، قال الرجل: "أنت ترفض خدمتي لكنك تقوم بخدمتهن"، كما يمكن سماع صوت نورا تقول: "أنت سيئ للغاية، ونحن هنا. اذهب إلى الجحيم"، ليرد عليها بأنها سترى ما سيحدث.

وكان موقع CW33 قد نشر بعد الردود العنصرية على تغريدة نورا، إلا أن غالبية التعليقات جاءت لتحيي الشابتين المسلمتين على شجاعتهما.

الشابتان وجهتا الشكر لصاحب محل المثلجات لوقوفه إلى جانبهما، حيث ظهر النادل في المقطع وهو يقول: "إذا كان لا يمكنك أن تكون ودوداً فلا نرغب بك هنا".

وفي لقاء مع موقع ABC 7، قالت نورا إنها لم تعامل من قبل بمثل تلك الكراهية التي رأتها في عيني ذلك الشخص، مضيفة: "لقد تأذيت حقاً لأنني أميركية، أنا أميركية تماماً كأي شخص آخر".

s

وقالت مالكة المحل وتدعى سينثيا رامسي إن أخلاقيات ذلك الرجل ليس مرحباً بها في محلها. وأضافت: "يجب أن نحب الجميع ونتقبلهم، الجميع مرحب به هنا، لأن هذا مكان للراحة، وهذا النوع من الوقاحة ليس مقبولاً بيننا".

وعلى الرغم مما مررن به، تقول نورا وملك إنهن قد اخترن أن يفسرن ما حدث على أنه تجربة إيجابية، لأن ما قام به النادل وصاحبة المحل دعمهما بقوة.

,تقول نورا: "الغالبية هم مثل تلك المرأة، لذلك لم أفسر الأمر كتجربة سلبية. أنا أراها تجربة إيجابية".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.