ممنوعون من الفرار.. أهالي الفلوجة: الجدران مفخخة ولا نجد طعاماً ولا شراباً ولا دواءً

تم النشر: تم التحديث:
FALLUJAH RESIDENTS
ASSOCIATED PRESS

أعلنت الأمم المتحدة الخميس، أن نحو 800 شخص فقط تمكنوا من الفرار من مدينة الفلوجة منذ بدء العملية العسكرية الكبرى لاستعادة السيطرة عليها، بينما يعاني السكان العالقون فيها من ظروف معيشية رهيبة.

وقالت ليز غراند منسقة البعثة الأممية للشؤون الإنسانية في العراق في بيان، إن الأشخاص الذين تمكنوا من الفرار من المدينة المحتلة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية، أفادوا بأن الظروف المعيشة في داخل المدينة رهيبة.

وتابع البيان "نحن نتلقى تقارير مؤلمة عن المدنيين العالقين داخل الفلوجة، وهم يرغبون في الفرار إلى بر الأمان، لكن ذلك غير ممكن".


ظروف رهيبة


وقالت الأمم المتحدة، إن نحو 800 شخص تمكنوا من الفرار من داخل الفلوجة منذ 22 أيار/مايو، "غالبيتهم من سكان المناطق النائية".

وأضاف بيان المنظمة أن "بعض الأسر قضت ساعات طويلة من المسير في ظروف مروعة للوصول إلى بر الأمان، بينما سكان مركز المدينة يعانون مخاطر أكبر كونهم غير قادرين على الفرار".

وقالت غراند إن السكان الذين تمكنوا من الفرار تحدثوا عن ظروف رهيبة داخل المدينة الواقعة على بعد 50 كليومتراً غرب العاصمة بغداد.

وأوضحت أن "الغذاء محدود ويخضع إلى سيطرة مشددة، والدواء نفذ، والكثير من الأسر تعتمد على مصادر مياه ملوثة وغير آمنة لعدم توفر خيار آخر".

ولم تتمكن الأمم المتحدة وباقي منظمات الإغاثة الأخرى من إيصال مساعدات بسبب عدم توفر منافذ منذ بدء العملية.

وجرى التباحث في قضية إنشاء ممرات إنسانية مع السلطات العراقية لكن دون أن يتحقق أي شيء.


دروع بشرية


وفرض الجهاديون الذين يسيطرون على الفلوجة حظر تجول لمنع السكان من مغادرة منازلهم. ومن الواضح أنهم يستخدمونهم كدروع بشرية.

وأفاد سكان عالقون داخل الفلوجة، أن عدد العبوات الناسفة والمنازل المفخخة التي جهزها التنظيم في داخل وخارج المدينة قد يجعل القتال محفوفاً بالمخاطر.

من جهة أخرى، قالت منظمة شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في اليوم الأول من انطلاق العملية العسكرية، إن عشرات الآلاف من عناصر قوات الأمن قطعوا طرق الإمداد عند محاصرتهم للمدينة، وبالتالي منع المدنيين من المغادرة.

وحذرت منظمات حقوقية مختلفة الحكومة العراقية من اللجوء إلى أساليب التجويع من أجل هزيمة التنظيم في الفلوجة التي بقي فيها نحو 50 ألف مدني بحسب تقدير الأمم المتحدة.


القوات العراقية تزحف


وقال مسؤول عسكري عراقي، الخميس 26 مايو/أيار 2016، إن قوات من الجيش والشرطة ومقاتلي العشائر، يواصلون تقدمهم نحو المدينة مقابل تقدم آخر نحو جزيرة الخالدية بذات المحافظة، في إطار عملية عسكرية، لتحرير الفلوجة من تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال اللواء إسماعيل المحلاوي، قائد عمليات الأنبار، التابعة للجيش العراقي، إن "القوات العراقية وأبناء العشائر وبإسناد من طيران التحالف الدولي، والقوة الجوية ومروحيات الجيش، تمكنوا منذ صباح أمس، من قتل العشرات (لم يذكر رقماً محدداً) من عناصر داعش، وتدمير 18 مركبة مفخخة للتنظيم، وخمسة أنفاق تابعة له، في محورين: الأول جنوب الفلوجة، والثاني في جزيرة الخالدية ( 23 كم شرق الرمادي، مركز محافظة الأنبار)".

في السياق ذاته، قال العقيد وليد الدليمي، الضابط في قيادة عمليات الأنبار، إن "16 عسكرياً من الجيش العراقي، بينهم آمر الفوج الثالث باللواء 31 التابع للفرقة الثامنة، أصيبوا بجروح (لم يوضح طبيعتها) خلال الموجهات مع داعش منذ صباح أمس، وحتى صباح اليوم، في محورين جنوب الفلوجة وجزيرة الخالدية، فضلاً عن إصابة 7 من مقاتلي العشائر، بجروح خلال المواجهات في كلا المحورين".

ودعت الأمم المتحدة، أمس، الحكومة العراقية إلى تقديم ضمانات بشأن سلامة المدنيين في الفلوجة.

من جانب آخر، وفي محافظة نينوى (شمال)، تمكن 16 شخصاً من الهرب من مناطق نفوذ "داعش"، والوصول إلى قوات البيشمركة (قوات جيش الإقليم الكردي شمالي العراق) بمحيط مدينة الموصل العراقية، حسب النقيب في قوات البيشمركة (القوات المسلحة للإقليم)، شيرزاد زاخولي".


مخيمات للنازحين


فيما وصل رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، ورئيس البرلمان سليم الجبوري، اليوم الخميس، مقر قيادة عمليات تحرير مدينة الفلوجة غربي البلاد، للإشراف على عملية إجلاء المدنيين المحاصرين داخل المدينة، وتأمين خروجهم.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان له، إن "رؤساء الوزراء، والبرلمان، والوقف السني (المؤسسة الشرعية لأهل السنة) عبد اللطيف الهميم، ووزير التخطيط سلمان الجميلي، وصلوا اليوم، إلى مقر عمليات تحرير الفلوجة"، مشيراً إلى أن "الهدف من الزيارة هو الاطلاع على عمليات تحرير المدينة، إضافة إلى تأمين خروج الأسر الآمنة".

من جهته، قال سعدون الشعلان، قائم مقام مدينة الفلوجة، إن "العديد من الأسر النازحة تيسر لها الفرار من ضواحي المدينة، باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الأمنية"، مضيفاً: "لكن هنا عوائل حتى الآن لم تتمكن من الفرار، رغم وجود المنافذ الآمنة".

وأوضح أن "الحكومة الاتحادية والإدارة المحلية في الأنبار، هيأتا مخيمات في مدينة (عامرية الفلوجة)، تتسع لأكثر من ألفي عائلة من المحتمل نزوحهم من الأنبار".

وتقع الفلوجة على بعد نحو 50 كيلومتراً غرب العاصمة بغداد، وتعد أحد أبرز معاقل داعش في العراق، ويقطنها أغلبية من السُنة، وهي من أولى المدن التي سيطر عليها تنظيم "داعش" مطلع عام 2014 قبل اجتياح شمال وغرب البلاد صيف العام نفسه.

وتسعى الحكومة العراقية لاستعادة الفلوجة، ومن ثم التوجه شمالاً نحو الموصل، لشن الحملة العسكرية الأوسع بطرد التنظيم من الأخيرة، التي تعتبر معقله الرئيس في البلاد، وذلك قبل حلول نهاية العام الجاري.