طفل صغير يقلد كلباً رشيقاً.. شاهد

تم النشر: تم التحديث:

قد تبهرك مهارة هذا الكلب الرشيق في اللفّ حول نفسه على قدمين فقط، لكن الألطف هو الطفل الذي بجانبه.

الأطفال ملح الحياة، يدخلون السعادة إلى أيامك ويجعلون لها معنى آخر. قد تكون حزيناً جداً ولا تريد أن تتفاعل مع أي شيء من محيطك، لكنك حينما ترى طفلاً يحاول أن يقف لأول مرة، لا بد أن تنتبه إليه وتراقبه حتى يقف على رجليه، خصوصاً إن كان ابنته أو ابن أحد أقاربك.

الأطفال لا ينقدوننا من لحظات البؤس في بعض الأحيان فقط، بل يزرعون فينا أيضاً روح طفولته فنضحك على أشياء رغم بساطتها، تماماً كما في هذا الفيديو.