من قال إنه حرام؟!.. إمام أقدم مسجد في الإسلام ينتقد منع غير المسلمين من دخول المدينة المنورة

تم النشر: تم التحديث:
SALHALMGHMASY
سوشال ميديا

أثارت فتوى الشيخ صالح المغامسي إمام وخطيب مسجد قباء أقدم مسجد في الإسلام حول جواز دخول غير المسلم إلى المدينة المنورة التي يقع بها المسجد ردود فعل متباينة في السعودية.

وجاء حديث المغامسي في مقطع فيديو متداول على الشبكات الاجتماعية يوثق كلمة له بمنتدى التراث العمراني، الذي نظمته قبل فترة الهيئة العامة للسياحة بالقصيم بالمملكة العربية السعودية.

وقال الشيخ إن جماهير أهل العلم يرون جواز دخول غير المسلمين إلى المدينة المنورة، وأن هذا أمرٌ معلوم فقهياً، موضحاً أن منع دخولهم حالياً هو أمر تنظيمي، حيث ترى الدولة أنه من الأكمل منع دخول غير المسلم إلى مكة والمدينة إلا عند الضرورة.


أدلة وبراهين


وساق عدداً من الأدلة والشواهد التاريخية لتوضيح مسألة دخول غير المسلمين إلى المدينة، قائلاً إنه في عهد الوليد بن عبد الملك أرسل القيصر بعضاً من الروم لإعانة الوليد بن عبد الملك على توسعة المسجد النبوي، وكان لهم موطن يسكنون فيه داخل المدينة، وسُمي باسم “شارع الرومية” نسبةً لهم، قبل أن تتم إزالته خلال عملية التوسعة.

كما استدل بما حدث في زمن عمر بن الخطاب، إذ كان أبو لؤلؤة المجوسي –قاتل عمر- يسكن المدينة المنورة وهو غير مسلم، وكان عمر بن الخطاب يراه في المدينة ويعلم أنه غير مسلم ويقدر على إخراجه، ولم يفعل ذلك.


الحنفية يجيزون والمالكية يمنعون


"هافينتغون بوست عربي" تواصلت مع الشيخ عادل الكلباني إمام مسجد المحيسن بالرياض والإمام السابق للحرم المكي للتعليق على الفتوى.

الكلباني قال أنه لم يشاهد فيديو المغامسي ولكن دخول غير المسلمين إلى المساجد أمر مختلف فيه بين الفقهاء" فعلماء الحنفية يجيزونه مطلقاً والمالكية يمنعونه مطلقاً وعند الشافعية هناك تفرقة بين المسجد الحرام وغيره من المساجد، أما ابن حزم فيمنعه في المسجد الحرام خاصة ويجيزه فيما عداه من المساجد.

وأضاف: تبويب البخاري (باب دخول المشرك المسجد) وسوقه لحديث ثمامة يفيد الجواز والله أعلم.

خلاف بين العلماء

الدكتور عبد العزيز العسكر عضو هيئة التدريس في جامعة الإمام يرى أن الموضوع ليس جديداً؛ وهو موضع خلاف بين العلماء؛ وبالنسبة لمكة المكرمة الدليل واضح أما المدينة فهي حرم ولها أحكام الحرم.

لكن الرسول الكريم استقبل فيها غير المسلمين كنصارى نجران ووفود أخرى من هنا حدث الخلاف في الحكم؛ فهناك من غلب حكم المنع باعتبار أنها حرم كمكة؛ وهناك من استدلّ بعمل الرسول عليه الصلاة والسلام".

وفيما أيد عددٌ من المواطنين فتوى الشيخ المغامسي فإن آخرين رفضوا وكان مواقع التواصل الاجتماعي ساحة لهذا الاختلاف.