يجوب الشوارع بحثاً عن الحيوانات الضالة.. شاهد سعودي يحوّل بيته إلى مأوى للقطط والكلاب

تم النشر: تم التحديث:

حوّل سعودي يهتم بحقوق الحيوان يُدعى زاهد سماك (23 عاماً) بيته في العاصمة الرياض إلى مأوى مؤقت لحيوانات الشوارع، لاسيما من القطط والكلاب والأرانب.

وكانت البداية في عام 2000 عندما جاء سماك لأول مرة بقطة إلى بيته لرعايتها، وأصبح لديه حالياً أكثر من 90 قطة وكلباً وأرنباً في بيته.

ويجوب الشاب السعودي شوارع الرياض بحثاً عن حيوانات ضالة أو مريضة أو في حاجة لرعاية واهتمام.

ويشير زاهد سماك إلى أنه منذ أن كان طالباً بالمدرسة يشاهد أثناء عودته القطط الصغيرة فيقوم بوضع الطعام والشراب لها.

ويضيف لرويترز: "نحن بشر نشعر بغيرنا، فإذا لم نشعر بأضعف مخلوقات رب العالمين فمن الصعب أن نرتقي إلى مرتبة الإنسانية".

ويخصص الناشط السعودي نحو 75% دخله الشهري من عمله في مجال الإعلانات لشراء طعام ودواء وغيرهما من اللوازم الخاصة بتلك الحيوانات.

كما يخصص غرفةً في منزله لعلاج الحيوانات المريضة أو الجريحة.

وأوضح سمَاك أن تديّنه هو الذي يهديه لرعاية الحيوانات ويدفعه للرغبة في أن يخصص حياته للاهتمام بها.

وأضاف: "خلي الناس اللي في الغرب تعرف إن إحنا كبشر كناس مسلمين. ما بنقتل الحيوانات ولا نسعى للدمار ولا إحنا إرهابيين. لا بالعكس إحنا إذا كنا إرهابيين فمستحيل نساعد الحيوانات".

وناشد سماك الحكومات ومنظمات المجتمع المدني والمدارس التركيز أكثر على رفاهية الحيوان من أجل زيادة الوعي والحد من استخدام القسوة مع الحيوانات.

وقال إنه يتعين توفير مزيد من الملاجئ للحيوانات وتشجيع الناس على أن يتبنوا الحيوانات الضالة.

ووقعت السعودية وصادقت على قانون لدول مجلس التعاون الخليجي خاص بالتعامل الإنساني مع الحيوانات.

ويحمي هذا القانون الحيوانات من أصحابها ومربيها في حالة إساءتها معاملتها ويفرض عليهم غرامات كبيرة في حالة انتهاك بنوده.