كيف نجح طلاب الهندسة بغزة في مساعدة المكفوفين على الاستغناء عن العصا؟.. إليك التفاصيل

تم النشر: تم التحديث:
GHZH
غزة | huffpostarabi

بعد عمل امتد 6 أشهر، تمكّن 3 من خريجي كلية هندسة أنظمة الحاسوب في قطاع غزة من برمجة تطبيق يهدف إلى تقليل اعتماد المكفوفين على غيرهم أثناء تنقلهم في المناطق المغلقة، كالمنازل وأماكن العمل، وهو ما يعني إمكانية الاستغناء عن العصا الخاصة بالمكفوفين.

التطبيق مُصمم بحيث يمكنه تحديد المسافة الفاصلة بين مستخدمه والأثاث أو الأجسام المتواجدة في المكان بما يسهم في تجنيبه الاصطدام بها.


التطبيق يحدد اسم ومسافة الأجسام


مؤمن سلامة، أحد أعضاء الفريق المطور للتطبيق، قال لـ"هافينغتون بوست عربي" إنهم استوحوا الفكرة بعد رصدهم لمعاناة المكفوف أثناء تنقله داخل المنازل أو المؤسسات، بحيث يعجز عن تحديد أماكن الأجسام المحيطة أو طبيعة هذا الأشياء، ما دفعه مع فريقه لبرمجة هذا التطبيق القادر على تحديد اسم الجسم المتواجد أمامه قبل أن يحدد المسافة بدقة.

ويعمل التطبيق من خلال تحديد كاميرا الهاتف المحمول لأشكال رمزية يتم وضعها على الأجسام يرمز كل منها لاسم جهاز أو قطعة أثاث معينة.

ويضيف سلامة أن التطبيق قادر على تحديد المسافة حتى 3 أمتار، وهي مسافة كافية ليتمكن مستخدم التطبيق من تجنب الاصطدام والتعرف على ما يعترض طريقه، بما يساعد في التنقل بشكل أكثر حرية وبالتالي تقليل اعتماد المكفوفين على غيرهم.




الاهتمام برأي المكفوفين من ضمن الأوليات


رئيس قسم التخطيط والتطوير بقسم الحاسوب في كلية فلسطين التقنية والمشرف على المجموعة، د. سامي سلامة، أكد أن الاعتماد على الأسلوب العلمي والاستفادة مما وصلت إليه التقنيات الخاصة بالمكفوفين كان على سُلم أولويات الفريق قبل البدء في برمجة التطبيق.

وأضاف سلامة لـ"هافينغتون بوست عربي" أن رأي المكفوفين كان محل اهتمام منذ البداية من خلال تصميم استبيان تم توزيعه عليهم في عدد من المدارس والمؤسسات المختصة بهذه الفئة للتعرف على توقعاتهم من التطبيق.

وأوضح مشرف الفريق أن متطلبات المكفوفين كانت محل اهتمام خلال برمجة التطبيق على رأسها سهولة الاستخدام.

وقال سلامة إن الاهتمام امتد لما بعد تجهيز التطبيق من خلال تجربة عينة من المكفوفين للتطبيق، الذين أبدوا رضاهم الكامل عنه لتنصب مطالباتهم بضرورة نشر التطبيق على أوسع نطاق.


التجربة خير برهان


سمية خطاب التي تعاني من إعاقة بصرية عبرت لـ"هافينغتون بوست عربي" عن ترحيبها بالتطبيق بعد تجربته.

ghzh

وقالت إن أهمية التطبيق تتمثل في استخدامه داخل المؤسسات العامة والخاصة وأماكن العمل التي لا يحفظ المكفوفون أماكن تواجد المقتنيات فيها، ما يضعهم أحياناً في مواقف محرجة.

وتضيف خطاب أن التطبيق يعد بديلاً مهماً للعصى المستخدمة باعتبار أن استخدامه يجعل المكفوف يعي أكثر المسافة الفاصلة بينه وبين ما حوله، كما أن استخدام النطق يعد مهماً بالنسبة لهم.

ويؤكد الفريق أن الصعوبات المادية مازالت تقف عائقاً أمام إمكانية نشر التطبيق على متاجر الهواتف الذكية، متمنين أن يتمكنوا من توفير التكلفة بهدف نشره بأسرع وقت ممكن.