شيخ الأزهر "الفرانكفوني" يُطلع هولاند على جهوده في "مواجهة الانحرافات"

تم النشر: تم التحديث:
SHEIKH ALAZHAR FRENCH PRESIDENT
French President François Hollande (L) shakes hands with Egypt's Grand Imam of al-Azhar | PATRICK KOVARIK via Getty Images

بعد زيارة وصفت بالتاريخية لبابا الفاتيكان فرانسيس.. حلّ شيخ الأزهر أحمد الطيب ضيفاً على الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الثلاثاء 24 مايو/أيار 2016 حيث أطلعه على جهوده لمحاربة الانحرافات المتطرفة.

وحسب بيان صدر عن قصر الإليزيه فإن شيخ الأزهر "شرح ما يقوم به على رأس هذه المؤسسة الروحية الكبيرة للإسلام السني، حول كيفية مكافحة الانحرافات المتطرفة".
وقال البيان الذي صدر في ختام اللقاء الذي شارك فيه أيضاً وزيرا الداخلية برنار كازنوف والخارجية جان مارك إيرولت "أن السلطات الفرنسية رحبت بهذه الجهود".

وتابع البيان "تطرّق رئيس الجمهورية إلى الوضع في فرنسا، ورحّب بالالتزامات التي اتخذها ممثلو الإسلام في فرنسا للمساهمة في الوقاية من التشدّد".

sheikh alazhar french president

وقبل زيارته قصر الإليزيه وضع شيخ الأزهر باقةً من الزهور أمام مسرح باتاكلان تكريماً لضحايا الاعتداءات التي ضربت باريس في الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2015.. كما قرأ الفاتحة على أرواح الضحايا وفقاً لفرانس 24.

وكان شيخ الأزهر سارع غداة هذه الاعتداءات إلى إدانتها ووصفها ب"الشائنة" ودعا "العالم أجمع إلى التوحد في مواجهة هذا "الوحش المسعور".

ويبلغ الشيخ أحمد الطيب السبعين من العمر وهو فرنكوفوني، حسب تعبير وكالة الأنباء الفرنسية، حيث تابع دراساته في جامعة السوربون في باريس.

وهي الزيارة الأولى له إلى باريس منذ تعيينه على رأس الأزهر عام 2010. وسبق أن التقى هولاند في كانون الثاني/يناير 2015 على هامش جنازة العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز.

وكان شيخ الأزهر التقى الإثنين 23 مايو/أيار 2016 في الفاتيكان البابا فرنسيس في لقاءٍ وصف بالتاريخي.