تمثال بورقيبة يعود إلى قلب العاصمة التونسية بعد 29 عاماً

تم النشر: تم التحديث:
BWRQYBH
social media

أعيد إلى مكانه الأصلي في قلب العاصمة التونسية، تمثال شهير للرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة، الإثنين 23 مايو/أيار 2016، بعد 29 عاماً على إزالته، من قبل الرئيس التونسي الأسبق، زين العابدين بن علي، الذي أطاحت به ثورة مطلع 2011.

ويُظهر التمثال بورقيبة ممتطياً جواداً وهو يشير بالتحية بيده اليمنى. وتم تركيز التمثال على هيكل رخامي أقيم قبالة مقر وزارة الداخلية في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي وسط العاصمة.

tmthalbwrqybh

وفي 14 يناير/كانون الثاني 2011، شهد هذا الشارع أكبر تظاهرة ضد نظام بن علي، الذي هرب في اليوم نفسه مع زوجته ليلى الطرابلسي واثنين من ابنائهما إلى السعودية التي منحتهم اللجوء.


الساعة حلّت مكان التمثال


بن علي الذي وصل إلى السلطة في السابع من نوفمبر/تشرين الثاني 1987، بعد "انقلاب طبي" على بورقيبة، أزال التمثال ونقله إلى مدينة "حلق الوادي" شمال تونس العاصمة، ثم ركز مكانه ساعة عملاقة أصبحت رمزاً للعاصمة.

وكان بن علي قد أزاح بورقيبة بعد اعتماده على تقرير طبي أصدرته مجموعة من الأطباء، يشير إلى عجز بورقيبة عن القيام بالمهام المنوطة به، واستند بن علي على الفصل 57 من الدستور، الذي ينص على أن يتولى الوزير الأول رئاسة الجمهورية في حالة عجز أو وفاة رئيس الجمهورية.

وفي العشرين من مارس/أذار 2016، أعلن الرئيس التونسي الحالي الباجي قائد السبسي، أنه قرر إعادة التمثال إلى مكانه الأصلي.

tmthalbwrqybh


أب الاستقلال


وقال قائد السبسي في خطاب ألقاه يومها بمناسبة ذكرى استقلال البلاد من الاستعمار الفرنسي سنة 1956، "اتخذت القرار بموافقة رئيس الحكومة (الحبيب الصيد) بأن يعود هذا النصب التذكاري إلى مكانه في شارع الحبيب بورقيبة".

وأضاف "عندما نعيد تمثال الحبيب بورقيبة في شارع الحبيب بورقيبة فهذا يرمز إلى أن تونس تحررت وأصبحت دولة حرة مستقلة".

ويطلق على بورقيبة في تونس اسم "أب الاستقلال"، وكان قد حكم البلاد من عام 1956 إلى 1987.