الغنوشي يدعو لتحييد المساجد عن التوظيف الحزبي.. وتونسيون يشككون في فصل "النهضة" للدعوي عن السياسي

تم النشر: تم التحديث:
RACHED GHANNOUCHI
Anadolu Agency via Getty Images

تسعى حركة النهضة الإسلامية التونسية التي قررت "الفصل بين الدعوي والسياسي" والتحول إلى حزب "مدني" إلى القطع مع نموذج حكم جماعة الاخوان المسلمين والظهور في صورة حزب حداثي.

وأعلنت الحركة عن هذا القرار، خلال مؤتمرها العاشر الذي بدأ الجمعة وتواصل حتى فجر الإثنين 23 مايو/أيار 2016 وشارك فيه 1200 من قياداتها.

وصوت أكثر من 80% من المؤتمرين على الفصل بين الدعوي والسياسي وعلى تحول النهضة إلى حزب "مدني".

كما أعادوا ومن دون مفاجآت، انتخاب راشد الغنوشي (74 عاماً) مؤسس النهضة، رئيساً للحركة لولاية مدتها 4 سنوات، مثلما حصل في مؤتمرها الأخير سنة 2012.

وستكون ولاية الغنوشي الأخيرة، حسب ما أعلن حزبه.


تطورات الحركة


وقال الغنوشي الجمعة في افتتاح المؤتمر، إن حركة النهضة "تطورت من السبعينات إلى اليوم من حركة عقدية تخوض معركة من أجل الهوية عندما كانت الهوية مهددة، إلى حركة احتجاجية شاملة تدعو إلى الديمقراطية في مواجهة نظام شمولي، إلى حزب ديمقراطي وطني مسلم متفرغ للعمل السياسي بمرجعية وطنية تنهل من قيم الإسلام، ملتزمة بمقتضيات الدستور وروح العصر".

وأضاف الغنوشي "أن التخصص الوظيفي بين السياسي وبقية المجالات المجتمعية (ومنها الدعوة)، ليس قراراً مسقطاً أو رضوخاً لإكراهات ظرفية٬ بل هو تتويج لمسار تاريخي".

وأفاد "أننا حريصون على النأي بالدين عن المعارك السياسية٬ وندعو إلى التحييد الكامل للمساجد عن خصومات السياسة وعن التوظيف الحزبي٬ حتى تكون المساجد مجمعة لا مفرقة. وفي الوقت نفسه نستغرب إصرار البعض على إقصاء الدين من الحياة العامة".

وكانت حركة النهضة فازت بأول انتخابات حرة في تونس بعد الإطاحة في 2011 بنظام الدكتاتور زين العابدين بن علي الذي حكم البلاد 23 عاماً قمع خلالها الإسلاميين.

وقادت الحركة من نهاية 2011 حتى مطلع 2014 حكومة "الترويكا"، وهي تحالف ثلاثي ضم مع النهضة حزبين علمانيين هما "التكتل" و"المؤتمر من أجل الجمهورية".

واضطرت "الترويكا" إلى ترك السلطة لحكومة غير حزبية بهدف إخراج البلاد من أزمة سياسية حادة اندلعت إثر اغتيال اثنين من أبرز معارضي الإسلاميين، ومقتل عناصر من قوات الأمن والجيش في هجمات لجماعات جهادية متطرفة.

وفي 2014 خسرت النهضة في الانتخابات التشريعية التي فاز بها حزب "نداء تونس" الذي أسسه في 2012 الباجي قائد السبسي بهدف الوقوف بوجه الإسلاميين وتأمين "توازن سياسي" مع حركة النهضة.

وبعد الانتخابات، شكل نداء تونس والنهضة وحزبان صغيران آخران، ائتلافاً حكومياً رباعياً، ما أثار غضب قواعد الحزب الإسلامي المعارضة لنداء تونس.


تمايز


وبحسب مصدر دبلوماسي أوروبي، يهدف إعلان حركة النهضة الفصلَ بين الدعوي والسياسي، إلى "إخراج عدد من الجمعيات من حضن النهضة، وإلى عدم عقد (الحركة) اجتماعات سياسية حول مسائل مجتمعية وثقافية أو دينية".

وأضاف المصدر أن "لدى (راشد) الغنوشي شبه هاجس بإقناع الشركاء الغربيين أن النهضة ليست الإخوان المسلمين".

وشرعت النهضة، وفق مراقبين، في النأي بنفسها عن هذه الجماعة بعد إطاحة الجيش المصري في 2013 بالرئيس المنتخب محمد مرسي، وتصاعد عنف جماعات جهادية مسلحة في تونس ومصر ودول أخرى بالمنطقة.

والجمعة أشار الغنوشي إلى "التمايز الواضح بين المسلمين الديمقراطيين الذين هم نحن وبين تيارات التشدد والعنف التي تنسب نفسها ظلما وزوراً إلى الإسلام".


متشككون في تصريحات الغنوشي


ولا تثق وسائل إعلام واحزاب تونسية بتصريحات راشد الغنوشي وقيادات حزبه المتعلقة بالفصل بين الدعوي والسياسي وتحويل الحركة إلى حزب مدني، وتتهمهم بـ"ازدواجية الخطاب".

وتعتبر هذه الأوساط أن حركة النهضة جزء من "التنظيم الدولي للإخوان المسلمين"، وأن هدفها على المدى الطويل هو إقامة "دولة خلافة" إسلامية، في حين تنفي الحركة ذلك باستمرار.

والجمعة دعا الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، الحركة إلى "التأكيد على أن النهضة أصبحت حزباً مدنياً تونسياً قلباً وقالباً، وولاؤه لتونس وحدها".

كما دعاها إلى التأكيد "على خصوصية حركة النهضة المستمدة من طبيعة المجتمع الذي نشأت فيه، مما يفرض اعتبار السياق الاجتماعي والسياسي التونسي وحده لا غيره عند تقرير سياستها".


جمعيات و"أذرع دعوية"


وقالت بشرى بلحاج حميدة، البرلمانية التي استقالت من حزب نداء تونس خصوصاً بسبب نقص "الوضوح" في العلاقة مع النهضة، إنها تنتظر إثباتات على هذا التغيير المعلن.

وأضافت "في مستوى التصريحات هذا مطمئن لكنه غير كاف. يجب أن يثبت هذا الحزب ذلك في خطابه السياسي اليومي وفي علاقاته مع الجمعيات".

وقالت أسبوعية "الشارع المغاربي" في عددها الصادر الإثنين "تبدو اليوم مقولة فصل الدعوي عن السياسي مقولة تسويقية أكثر منها جدية، خاصة وأن النهضة ستوكل النشاط الدعوي للجمعيات ذات الطابع الإسلامي التي تحوم في فلكها".

أما أسبوعية "آخر خبر" فكتبت "بعد المؤتمر العاشر لحركة النهضة، سيتم الإفراق بمفهومه الاقتصادي بين القيادة السياسية (..) وبين المؤسسات الدعوية المتفرعة عنها والتي ستعمل في شكل شركات مناولة تهتم بكل ما يتعلق بالتعبئة والتجنيد العقائدي".

وأضافت "هذه الأذرع الدعوية للحركة لا أحد يمكن له إحصاؤها أو حصر مجال نشاطها سواء في المساجد أو في الجمعيات المتدثرة بعناوين خيرية إنسانية أو في شكل أذرع إعلامية وثقافية تعمل على اختراق الفضاء العام بتعبيرات وتمظهرات مختلفة".

وقالت يومية المغرب إن "جناع الدعوة سيتكفل بتحقيق ما يمهد الطريق لإنشاء دولة خلافة كما سيتكفل بإحداث جمعيات ومنظمات تعود إليه بالنظر وتأخذ عنه البرامج التي تقتضيها كل مرحلة".

وتحدثت يومية الصباح عن "استمرار الشكوك إزاء المرحلة القادمة تحسباً لتوجه الحركة (النهضة) للسيطرة على الجمعيات الخيرية واعتمادها سلاحاً جديداً للهيمنة على العقول لا سيما في في المناطق المعزولة والمهمشة، حيث يمكن للأموال والمساعدات أن تُعتمد بديلاً للاستقطاب السياسي الديني".