أكثر من 100 قتيل في 7 تفجيرات غربي سوريا.. وداعش يتبنى

تم النشر: تم التحديث:

قتل 101 شخص الاثنين 23 مايو/أيار 2016، في التفجيرات التي استهدفت مدينتي طرطوس وجبلة الساحليتين في غرب سوريا، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فيما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية تبنيه للهجمات.

وأوردت وكالة "أعماق" أن "هجمات لمقاتلين من الدولة الإسلامية تضرب تجمعات للعلوية في مدينتي طرطوس وجبلة على الساحل السوري"

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "التفجيرات السبعة أسفرت عن مقتل 48 شخصاً في طرطوس (في محافظة طرطوس) و53 آخرين في جبلة (جنوب اللاذقية)".

واستهدفت صباح اليوم 4 تفجيرات مدينة طرطوس و3 تفجيرات مدينة جبلة.

وكان المرصد أفاد في وقت سابق عن مقتل 34 شخصاً في طرطوس و38 آخرين في جبلة، في حصيلة تتغيّر سريعاً نتيجة عدد الانفجارات وقوّتها، واستهدافها لمناطق سكنية.

وبقيت محافظتا اللاذقية وطرطوس الساحليتان بمنأى عن النزاع الدامي الذي تشهده البلاد منذ منتصف آذار/مارس 2011، وتسبب بمقتل أكثر من 270 ألف شخص. ولا وجود لتنظيم الدولة الإسلامية في المحافظتين.

ويقتصر وجود الفصائل المقاتلة والإسلامية وبينها جبهة النصرة، في اللاذقية على ريفها الشمالي.

وأوضح المرصد السوري أن "اثنين من الانفجارات التي هزَّت مدينة جبلة نجما عن تفجير عربة مفخخة بالقرب من موقف للسيارات في المدينة تبعه تفجير رجل نفسه بحزام ناسف داخل الموقف".

وحدث التفجيران، حسب المرصد "بالتزامن مع تفجير رجلين نفسيهما عند مديرية الكهرباء في المدينة وقرب مدخل الإسعاف بأحد مشافي مدينة حلب"