"حفر قبره بيده".. كيف عاش رجل الأعمال السعودي المختطف في مصر مع العصابة؟

تم النشر: تم التحديث:
RJLAMALSWDY
سوشال ميديا

معاناة كبيرة عاشها رجل الأعمال السعودي حسن علي آل سند، الذي تم إطلاق سراحه الخميس 5 مايو/أيار 2016، بعد أن اختطفته عصابة مسلحة في إبريل /نيسان 2016، أثناء تواجده في مصر لمتابعة بعض استثماراته هناك.

الابن الأكبر لحسن علي آل سند روى لـ"هافينغتون بوست عربي" تفاصيل دقيقة للأيام التي قضاها والده مع العصابة.

وقال علي آل سند في تصريحات لـ"هافينغتون بوست عربي" إن "عدد الخاطفين ترواح بين 5-6 أشخاص قاموا باعتراض طريق والدي أثناء سيره بالسيارة مع سائقه على طريق الإسماعيلية القاهرة بالكيلومتر الـ76 بدائرة مركز التل الكبير بالإسماعيلية، واستخدموا أسلحة نارية بهدف التخويف، ولم تكن الأسلحة موجهة إلى والدي.

وأضاف: قاموا بعد ذلك باصطحابه مع السائق بسيارة أخرى كانت دفع رباعي، وذهبوا إلى مكان غير معلوم".


فدية بمبلغ خمسة ملايين جنيه


وقال الابن الأكبر لرجل الأعمال السعودي "بعد مرور 36 ساعة على عملية الخطف تحدث أفراد العصابة مع والدي، بهدف التفاوض معه على دفع فدية مقابل حياته، فطلبوا منه في البداية مبلغ عشرة ملايين ريال سعودي، وبعد التفاوض تم تخفيض المبلغ إلى خمسة ملايين جنيه مصري، وطبعاً وافق والدي عليها مضطراً.

وأضاف أنه قبل الاتفاق والمفاوضات لم يحضروا له أي أكل وشرب بهدف الضغط عليه للموافقة على الفدية".

ويتابع "وبعد أن تمت المفاوضات وتحديد المبلغ أحضروا له الأكل والماء، سمحوا له أن يتصل بنا، حيث إنني كنت منذ اليوم التالي من عملية الخطف متواجداً في مصر وكان الاتصال بهدف تأمين المبلغ المتفق عليه".


كيف تسلمت العصابة مبلغ الفدية؟


أما عن آلية الدفع وتوفير المبلغ وطريقة التسليم.. فيقول آل سند "بالفعل تم توفير المبلغ المقدر بخمسة ملايين جنيه مصري، وكانت آلية الدفع حسب طلب العصابة "كاش"، أما آلية التسليم فطلبوا أن يكون المبلغ في سيارة مع شخص واحد، وحصلوا على بيانات السيارة ( النوع، اللون، الرقم)، بعد ذلك طلبوا من السائق أن يتبع مسارات محددة للتأكد أن لا أحد يراقب السيارة من الأمن.

وأضاف: بعد أن تأكدوا من ذلك طلبوا منه أن يضع المبلغ على الأرض ويذهب، وكانت المنطقة ترابية بعيدة عن الشارع العام، وبعد أن حصلوا على المبلغ قاموا برمي والدي في منطقة صحراوية بعيدة وكاد أن يفقد حياته لأنه لم يحصل على علاج السكر ووضعوا معه الهاتف الذي كانوا يتفاوضون معنا من خلاله، ليقوم والدي بالاتصال بالشرطة ولم يتمكن من تحديد موقعه إلاّ بعد أن سار مسافة طويلة ليجد طريقاً عاماً، حيث استوقف سيارة كانت مارة بالطريق ليحدد الشارع والمكان، وعندما تأخرت الشرطة بالوصول قام سائق السيارة بنقل والدي إلى المستشفى".


لا تنسيق مع الأمن والسفارة


ونفى آل حسن أن يكون هناك تنسيق بين العائلة وبين الأمن المصري والسفارة السعودية في القاهرة حول عملية دفع مبلغ الفدية للخاطفين.

وقال: "لم تكن عملية تسليم مبلغ الفدية بمعرفة الأمن المصري أو السفارة السعودية، بل منع الأمن المصري والسفارة السعودية التفاوض والدفع، ولكن هذا المنع ليس رسمياً ولا يستطيعون منع العائلة من اتخاذ هذه الخطوة لإنقاذ والدهم".


كيف تعاملوا معه؟


أما عن التعامل اليومي لوالده من قبل الخاطفين قال: "كان والدي موجوداً في جبل مرتفع مع سائقه المصري الجنسية، ولكن لا يعرف مكان هذا الجبل هل هو بالقاهرة أو الإسماعيلية أو الإسكندرية؟ وأوضح أن أفراد العصابة كانوا لا يحضرون للمكان إلا ليلاً.

وأضاف: كانوا يمنحونهما ماءً وبسكويتاً فقط، ولم يتعرضا للضرب ولكن أثناء الاختطاف ضربوا والدي بالبندقية على رأسه، عدا ذلك كانت الممارسات عبارة عن ضغوط نفسية، والقيام بسيناريوهات وتهديدات أمامه لعله يستجيب لهم سريعاً.

ومن هذه الأساليب أن قالوا له مرة سنقتل السائق أمامك، وحينما رد عليهم اقتلوني أولاً قبل السائق، قاموا بعد ذلك بسيناريو جديد، حيث وضعوا أمامه سكيناً كبيرة وقالوا احفر قبرك بيدك، كما أنهم قاموا بوضعه في قفص حديد طوال مدة احتجازه".


هل يلغي استثماراته في مصر؟


والسؤال الذي قد يجول في بال أي شخص هل يلغي رجل الأعمال السعودي استثماراته في مصر يجيب ابنه بأن "هذه الحادثة لن تؤثر بشكل مباشر على والدي واستثماراته هناك، ولن تثنيه عملية الخطف عن السفر إلى مصر، ولكن بطبيعة الحال بطريقة مختلفة وحذر أكبر".

كانت وزارة الداخلية المصرية قد أعلنت أنها تمكنت من القبض على أفراد العصابة، الذين نفذوا الجريمة بعد مطاردات في صحراء مدينة العاشر من رمضان الواقعة إلى الشمال الشرقي للقاهرة بالتنسيق مع مديريتي أمن محافظتي السويس والشرقية، وذلك بعد مرور 20 يوماً من تحرير رجل الأعمال السعودي حسن آل سند.