أعلى مسؤول أميركي يصلها منذ 5 سنوات.. لماذا يزور قائد قوات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط سوريا؟

تم النشر: تم التحديث:
JOSEPH VOTEL
Army General Joseph Votel (R), commander of the US Special Operations Command, waits for a hearing of the Senate Armed Services Committee on March 8, 2016 in Washington, DC.The Senate Armed Services Committee hears testimony from the head of the US military effort against the Islamic State group in Iraq and Syria, as well as generals in charge of Africa and the Special Forces. / AFP / Brendan Smialowski (Photo credit should read BRENDAN SMIALOWSKI/AFP/Getty Images) | BRENDAN SMIALOWSKI via Getty Images

قال مصدر عسكري أميركي إن قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط، الجنرال جوي فوتيل، أجرى زيارة قصيرة لسوريا، السبت 21 مايو/أيار 2016، حيث التقى قوات أميركية خاصة منتشرة في سوريا ومقاتلين محليين، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية، الأحد 22 مايو/أيار 2016.


أعلى مسؤول يزور سوريا


بريت ما كغورك ممثل الرئيس الأميركي في التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، قال في تغريدة له على موقع تويتر إن "فوتيل زار سوريا السبت للتحضير لهجوم على الرقة"، معقل التنظيم الجهادي شمال شرق البلاد.

ومن جانبه، ذكر متحدث باسم القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط، أن الجنرال فوتيل "التقى قوات خاصة أميركية تعمل مع مقاتلين عرب سوريين ومسؤولين في القوات الديمقراطية السورية"، وهو تحالف تقوده قوات كردية ويحارب "داعش" في سوريا. وأوضح المتحدث أن الزيارة انتهت.

والجنرال فوتيل هو ضابط في القوات الخاصة الأميركية، وكان يتولى حتى مطلع 2016 قيادة مجمل القوات الخاصة الأميركية. وهو أعلى مسؤول أميركي يتوجه إلى سوريا منذ عام 2011.

ورفضت القيادة المركزية الأميركية تقديم تفاصيل عن المكان الذي زاره فوتيل. لكن القوات الخاصة الأميركية التي زارها منتشرة في شمال شرق سوريا.

وتلعب هذه القوات التي تضم بضع مئات من الجنود، دوراً في مساعدة المجموعات المحلية خصوصاً القوات الديمقراطية السورية على تنظيم صفوفها، والإعداد للهجوم على الرقة.

وقد بدأ الجنود الـ250 الإضافيين، الذين أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما عن إرسالهم في 25 أبريل/نيسان 2016، في الوصول.


الرقة تتحضر لمواجهات


وتشير زيارة المسؤول العسكري الأميركي إلى أن معركة مرتقبة ستشهدها الرقة، لاسيما أن طائرات التحالف الدولي ألقت لأول مرة، منشورات طالبت خلالها سكان المدينة بالمغادرة، الجمعة 20 مايو/أيار 2016.

وأكد مدير المرصد السوري رامي عبدالرحمن أنها "المرة الأولى التي ينصح فيها السكان بمغادرة المدينة"، مرجحاً أن تكون "تلك المنشورات مجرد جزء من الحرب الإعلامية ضد تنظيم الدولة الإسلامية".

وحملت المنشورات الملقاة عبارة موجهة إلى مقاتلي "داعش" تقول: "اقترب موعدكم، واقتربت نهايتكم".

وتحدث المرصد السوري عن معلومات متداولة منذ فترة، عن تحضير قوات كردية لحملة ضد التنظيم في الرقة بدعم من التحالف الدولي"، مستبعداً حدوث الهجوم على الفور؛ "كون الرقة تحتاج الى التخطيط لمعركة ضخمة وأعداد كبيرة من المقاتلين وحاضنة شعبية"، حسب قوله.