شارك الصحفيين ذكرياتهم وجمع عدداً كبيراً من الكتب.. ماذا فعل داود أوغلو بآخر يوم له برئاسة الوزراء؟

تم النشر: تم التحديث:
DAVUTOGLU
SM

ودّع أحمد داود أوغلو الذي يعيش يومه الأخير في رئاسة الوزراء التركية، الأحد 22 مايو/أيار 2016، عدداً من المراسلين الصحفيين الذين كانوا يتعقبون أنشطته خلال ممارسته مهامه في قصر تشانكيا الذي يوجد به مكتبه بالعاصمة أنقرة.

وحسب صحيفة "يني شفق"، المقربة من حزب العدالة والتنمية، فإن داود أوغلو عقد جلسةً للدردشة مع الصحفيين، شهدت لحظات عاطفية، كما شاركوا مع بعضهم بعضاً ذكرياتهم خلال مدة رئاسة للوزراء.

وسأل أوغلو - حسب ذات الجريدة - الصحفيين إن كان "قد كسر قلب أي أحد منهم أو أغاظه في أي وقت سابق، ليجيبوه بأنهم لا يتذكرون حدوث مثل ذلك".

dfdf

وبعد أن التقط صوراً معهم واحداً واحداً، أهدى أوغلو الصحفيين الذي رافقوه خلاله مسيرته كرئيس للوزراء قلماً يحمل توقيعه كتذكار.

وقال أوغلو إنه سيعيش في المرحلة القادمة بإسطنبول، وقد تمكّن مؤخراً لأجل ذلك من إيجاد منزل، موضحاً أنه "سيكون بالعاصمة أنقرة في الأيام المهمة".

وحسب الصحيفة فقد جمع الأستاذ الجامعي والمحاضر السابق في العلوم السياسية عدداً كبيراً من الكتب تمهيداً لقراءتها بعد الانتقال إلى إسطنبول.

يُذكر أن حزب العدالة والتنمية سينتخب الأحد 22 مايو/أيار 2016 رئيسه الجديد بعد أن قدم أحمد داود أوغلو استقالته إثر خلاف له مع أردوغان، وقد ترشح للمنصب بن علي يلدرم وزير المواصلات وحيداً، ما سيُمكنه أيضاً من رئاسة الوزراء بعد تشكيل الحكومة حسب القانون التركي.