المؤتمر الاستثنائي للحزب الحاكم في تركيا مرشح واحد.. واستبعاد ممثلي مصر وإسرائيل وروسيا وسوريا

تم النشر: تم التحديث:
AK PARTY FLAG
Anadolu Agency via Getty Images

يشهد حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم بتركيا، نقطة تحول جديدة في تاريخه، حيث يعقد الأحد 22 مايو/أيار 2016 المؤتمر الاستثنائي الثاني لانتخاب زعيم جديد له، بعد إعلان رئيس الوزراء التركي أحمد داود أغلو، عدم رغبته بالترشح، بعد أن دعا لعقد مؤتمر استثنائي للحزب في الخامس من مايو/أيار 2016.

يتميز الحزب الحاكم في تركيا بأنه دائماً منذ تاريخ تأسيسه عام 2001، يدخل جميع المؤتمرات الانتخابية بمرشح واحد، وهذه المرة سيكون المرشح الوحيد هو وزير النقل والمواصلات بن علي يلدريم، الذي سيترأس الحكومة في الأسبوع المقبل كما هو متوقع، وكذلك سيكون الرئيس الثالث للحزب بعد أردوغان وداود أوغلو، الذي ترأس الحزب 24 أغسطس/آب 2014.


متحدثان فقط لا غير


ذكرت صحيفة "يني أكيد" التركية أن الحديث في المؤتمر سيقتصر على شخصيتي الرئيس الحالي للحزب أحمد داود أوغلو والمرشح الوحيد (الرئيس القادم) بن علي يلدريم -فقط لا غير- في حين سيكون بكير بوزداغ وزير العدل رئيساً للمؤتمر.


أربعة صور تزين صالة المؤتمر


تجري حالياً التحضيرات اللوجيستية داخل صالة أرينا في العاصمة أنقرة، حيث أوضحت التحضيرات، أن صور كل من مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، وصورة الرئيس التركي، وهو في ذات الوقت الرئيس المؤسس للحزب، رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، وأخيراً المرشح الوحيد لزعامة الحزب بن علي يلدريم هي التي سيتم رفعها في المؤتمر.


تعدد المدعوين ونوعيتهم


يبلغ عدد المدعوين 6 آلاف، بين نواب في البرلمان وأعضاء حزب العدالة والتنمية، وكذلك ممثلون عن الأحزاب السياسية التركية، باستثناء حزب الشعوب الديمقراطي، وممثلون عن النقابات المهنية، وسفراء وممثلو قنصليات الدول الأجنبية، باستثناء ممثلي الدول التالية: إسرائيل، مصر، سوريا، روسيا،
وبنغلادش، مع الإشارة إلى عدم توجيه دعوات لشخصيات من خارج تركيا كما جرت العادة.


عدد العاملين والمشرفين على المؤتمر:


يبلغ عدد العاملين في يوم انعقاد المؤتمر 1100 شخص، ويشرف على المؤتمر 50 برلمانياً، وممثلون عن الذراع الشبابية للحزب والذراع النسائية كذلك.


االشعارات التي ستُرفع في المؤتمر


سيتم رفع الشعارات التالية داخل الصالة

"من دون توقف نحو 100 عاماً" في الإشارة إلى تحقيق أهداف الحزب في عام 2023 الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

""أمة واحدة، علم واحد، وطن واحد، دولة واحدة" وهذا الشعار الذي يردده دائماً الرئيس التركي أردوغان.