مصر: 950 قتيلاً في 15 كارثة جوية خلال 66 عاماً

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT AIR
social media

تنضم الطائرة رقم MS 804 التابعة لشركة “مصر للطيران” التي سقطت الخميس، إلى 14 كارثة جوية بارزة ارتبطت باسم مصر على مدى 66 عاماً، أسفرت عن سقوط 950 قتيلاً وقرابة 56 مصاباً.

وشهدت مصر خلال عقود حوادث طيران مختلفة سواء تلك التي طالت الخطوط الجوية المصرية ذاتها أم تلك التي وقعت على الأراضي المصرية. فيما يلي أبرزها:


31 أغسطس/آب 1950


أول حادث على الأراضي المصرية كان في عام 1950، حين سقطت الرحلة 903 التابعة لشركة TWAالأميركية في وادي النطرون بعد إقلاعها من القاهرة بسبب خلل في أحد محركاتها. أسفر الحادث عن مقتل ركاب الطائرة وعددهم 55 شخصا.


30 يوليو/تموز 1952


طائرة تابعة لـ “مصر للطيران”، تحطمت خلال هبوطها الاضطراري في مطار “ألماظة” شرقي القاهرة، بعد اشتعال أحد محركاتها، ولم يقتل في الحادث أحد من أصل أفراد الطاقم الخمسة والركاب الـ 33.


15 سبتمبر/أيلول 1954


طائرة تابعة لـ “مصر للطيران”، تحطمت خلال هبوطها في مطار “ألماظة”، وقتل في الحادث 3 من أفراد الطاقم الأربعة.


19 يونيو/حزيران 1962


سقوط الرحلة 869 التابعة لشركة "الطيران العربية المتحدة"، في منطقة "خاو ياي" بتايلاند، مما أسفر عن مصرع 26 شخصاً كانوا على متنها. الرحلة كانت في طريقها من هونغ كونغ إلى القاهرة.


19 مارس/آذار 1971


اصطدمت طائرة "مصر للطيران" الرحلة 763 بجبل "شمسان" جنوبي اليمن، وأسفر الحادث عن مصرع 30 شخصاً كانوا على متنها، وهم 21 راكباً وطاقم من تسعة أفراد.


21 فبراير/شباط 1973


سقطت على أراضي سيناء الطائرة بوينغ 727 التابعة للخطوط الجوية الليبية بينما كانت في طريقها من العاصمة الليبية طرابلس إلى القاهرة. الرحلة المرقمة 114 تعرضت لعاصفة رملية فدخلت سيناء بالخطأ وأسقطتها طائرتان حربيتان إسرائيليتان، قتل على إثر الحادث 108 اشخص، فيما نجا خمسة فقط.




23 نوفمبر/تشرين الثاني 1985


اختطفت مجموعة فلسطينية تنتمي لجماعة “أبو نضال” طائرة “مصر للطيران” في رحلتها رقم 648، والتي كانت في طريقها من العاصمة اليونانية أثينا إلى القاهرة وعلى متنها 92 راكباً، وأجبرتها على الهبوط في مالطا، وفي محاولة تحريرها من قبل قوة خاصة مصرية، سقط 56 قتيلاً نتيجة اشتباكات مسلحة مع الخاطفين.


31 أكتوبر/تشرين الأول 1999


أبرز حوادث سقوط خطوط الطيران المصرية كان في عام 1999، حين سقطت طائرة بوينغ 300- 767 في المحيط الأطلسي في رحلة بين نيويورك والقاهرة بعد ساعة من إقلاعها.
لم تصل التحقيقات إلى نتيجة لسبب السقوط، وأثارت جملة "توكلت على الله"، قالها مساعد الطيار جميل البطوطي، قبل قليل من سقوطها، تكهنات حول أسباب سقوطها، خاصة وأن الطائرة كان على متنها وفد عسكري يضم نحو 33 ضابطاً بالجيش المصري.


7 مايو/أيار 2002


قبل دقائق من هبوط طائرة الرحلة 843 التابعة لشركة "مصر للطيران"، في مطار "تونس قرطاج" الدولي، اصطدمت الطائرة من طراز "بوينغ 737-566" بأحد التلال المحيطة بالمطار، مما أسفر عن مصرع 15 شخصاً، بينهم الطيار ومساعده وجميع الطاقم، وإصابة 49 آخرين.


3 يناير/كانون الثاني 2004


تحطمت طائرة مصرية تابعة لشركة “فلاش إيرلاينز”، كانت تقل سياحاً فرنسيين في طريقها من مدينة شرم الشيخ إلى القاهرة، حيث سقطت في البحر الأحمر، وأدى ذلك إلى مقتل 148 شخصاً.


15 يناير/كانون الثاني 2008


سقوط وتحطم طائرة تتبع هيئة الطاقة النووية (مصرية حكومية)، في بورسعيد (شمال شرق)، وكانت في رحلة من القاهرة إلى بورسعيد، ونتج عن الحادث مصرع طيارين اثنين، بحسب تصريحات مسؤولين وقتها لوكالة الأنباء الرسمية المصرية.


29 يوليو/تموز 2011


نجاة نحو 310 أشخاص من ركاب وطاقم طائرة من طراز “بوينغ 777-266ER” تابعة لشركة “مصر للطيران” قبل إقلاعها من مطار القاهرة متجهة إلى مدينة جدة في السعودية، بعد أن شب حريق مفاجئ في جسمها، بينما جرح 7 أشخاص.


31 أكتوبر/تشرين الأول 2015


كان ذلك التاريخ من أسوأ حوادث الطيران على الأراضي المصرية، حين تحطمت طائرة روسية بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ متوجهة إلى سانت بطرسبرغ. قتل على إثرها 224 شخصا كانوا على متنها من بينهم طاقم الطائرة.

ولم تمر 24 ساعة، حتى أعلن تنظيم “ولاية سيناء” الفرع المصري لتنظيم “داعش”، مسؤوليته عن الحادث، بينما لا تزال مصر متمسكة بتحقيقات جارية بشأن الحادث، إلاّ أن تصريحات روسية وأمنية مصرية مسربة تؤكد أن دوافع الحادث “إرهابية”.


19 مايو/أيار 2016


الرحلة رقم MS804 التي أقلعت من مطار “شارل ديغول” في العاصمة الفرنسية باريس إلى مطار القاهرة في الساعة 23:09 بتوقيت باريس، وعلى متنها 66 شخصاً، تختفي من على شاشات الرادار، في ساعة مبكرة من الفجر، ووزيرا خارجيتي مصر وفرنسا يتبادلان التعازي في ضحايا سقوطها.

وكان الحادث قبل الأخير لطيران الخطوط الجوية المصرية هو اختطاف مصري يدعى سيف الدين مصطفى للرحلة 181 من الإسكندرية إلى القاهرة وإجبارها على التوجه إلى مطار لارنكا في قبرص يوم 29 مارس/ آذار 2016. ولم يسفر الحادث عن سقوط ضحايا.