24 حادثة سابقة لنفس طراز الطائرة المصرية المنكوبة

تم النشر: تم التحديث:
PLANE ACCIDENT
إيرباص | social media

الطائرة التابعة لخطوط مصر للطيران التي كانت رحلتها تحمل رقم (MS804) هي طائرة من طراز (Airbus A320)، وتعد واحدة من أكثر طرازات الطائرات استخدامًا حول العالم.

وطبقًا شبكة سلامة الطيران، فقد شهد هذا الطراز من الطائرات وقوع 100 حادثة سابقة تنوعت بين التحطم والمشاكل الفنية وحتى الهجمات الإرهابية، ومن بين هذه الحوادث هناك 24 حالة سقوط وتحطم للطائرة في حوادث مشابهة لما حدث مع الطائرة المصرية.

وبحسب ما ذكره الموقع الرسمي لشركة إيرباص، فالطائرة يصل مداها إلى 6500 كيلومتر تقريبًا، وهو ما يجعلها من الطائرات الملائمة للرحلات قصيرة المدى أو الرحلات الداخلية، بالإضافة لقدرتها على الطيران عبر البلدان ذات المسافات المتوسطة.

iyrbas

وتحمل الطائرة 150 مقعدًا موزعة على قسمين: أحدهما للدرجة الاقتصادية، والآخر لمسافري الدرجة الأولى. وتتميز بأنها أوسع من الطائرات الأخرى المنافسة بمقدار 7 بوصات كاملة، ما يجعلها تسمح بوجود 6 مقاعد أفقية بينها ممر واسع نسبيًا.

يبلغ طول الطائرة 37.5 متر، وارتفاعها 11.76، وتبلغ حمولتها حوالي 16.6 طن، وكانت أول طائرة من هذا الطراز تم البدء في تصنيعها عام 1984، وقامت بأول رحلة لها عام 1987.


حوادث سابقة لهذا الطراز


وعلى الرغم من أنه لم يعرف السبب وراء سقوط الطائرة على وجه التحديد، فقد تم رصد أكثر من 90 حادثة طيران مختلفة لهذا الطراز من الطائرات، وذلك منذ يونيو/حزيران 1988، عندما سقطت طائرة إيرفرانس الرحلة رقم 296 بالقرب من مدرج الهبوط في مطار مالهاوس - هابشايم في فرنسا، وقتل 3 ركاب من 136 راكب كانوا على متنها.

وهذه بعض أبرز حوادث السقوط:

في فبراير/شباط عام 1990 سقطت طائرة إيرباص A320 تابعة للخطوط الهندية رحلة رقم 650 في مطار بنغالور، على بعد 2800 قدم من المدرج، ثم اندلعت فيها النيران، وكان على متنها 146 راكباً وقتل 88 راكباً و4 من طاقم الطائرة.

في يناير/كانون الثاني من عام 1992 سقطت إيرباص A320 بالقرب من ماونت سانت أوديل في جبال الفوج قرب نهاية رحلتها التي انطلقت من ليون قاصدة ستراسبورغ. وكانت الطائرة تقل 90 راكباً و6 من أفراد الطاقم، إذ قتل في هذا الحادث 87 شخصاً منهم 5 من طاقم الطائرة.

iyrbas

في سبتمبر/أيلول من عام 1993 سقطت طائرة لوفتهانزا رحلة رقم 2904 قادمة من فرانكفورت، وعلى متنها 70 راكباً، إثر حريق اندلع في الجناح الأيسر وامتد إلى مقصورة الركاب.

في مارس/آذار من عام 1998 اصطدمت طائرة الخطوط الفلبينية إيرباص 320 رحلة رقم 137 المنطلقة من مانيلا بمنطقة سكنية بعد تجاوزها مدرج الهبوط في مدينة باكولود في الفلبين. لم يصب أحد من الركاب بالأذي، لكن 3 من سكان المدينة قتلوا وأصيب الكثيرون.

في أغسطس/آب عام 2000، سقطت طائرة طيران الخليج رحلة رقم 072 المتجهة من القاهرة للبحرين في الخليج العربي على بعد 5 كيلومترات من المطار وقتل كل ركابها.

وفي يناير/كانون الثاني عام 2009 نفذ قائد طائرة الخطوط الأميركية رحلة رقم 1549 هبوطاً اضطرارياً في نهر هادسون بعد أن تسبب التصادم مع عدة طيور في تعطيل محركات الطائرة. ولم يصب أحد من الركاب.

فُقدت رحلة طيران آسيا رقم 8501 وهي رحلة تابعة لطيران آسيا في 28 ديسمبر/كانون الأول 2014 أثناء توجهها من مدينة سورابايا بإندونيسيا إلى سنغافورة وعلى متنها 155 راكباً وطاقم الطائرة المكون من 7 أفراد. وكان من المفترض أن تهبط الطائرة في مطار شانغي بسبب سوء الأحوال الجوية فيما تلقت الرحلة تعليمات بتغيير مسارها الأصلي عندما كانت في الأجواء الإندونيسية. انقطع الاتصال بين الرحلة وإدارة مراقبة الملاحة الجوية أثناء عبورها فوق بحر جاوة بين كاليمانتان وجزيرة جاوا. هذا وقد كشف تحليل الأرصاد الجوية أن الطائرة كانت تمر بمجموعة من العواصف خلال الدقائق الأخيرة قبل اختفائها.

في أبريل/نيسان 2015 تحطمت طائرة الخطوط التركية رحلة 1878 من مطار ميلان-مالبنسا إلى مطار أتاتورك أثناء الهبوط نتيجة لعطل أصاب الطائرة.