الحرس الثوري الإيراني: كيم كاردشيان "عميلة سرية" للغرب

تم النشر: تم التحديث:
KIM KARDASHIAN
Shutterstock

اتهمت الحرس الثوري الإيراني نجمة تلفزيون الواقع الأميركية كيم كارداشيان، بإفساد الشعب من خلال استخدام الشبكات الاجتماعية في نشر صورها العارية.

المتحدث باسم جهاز الحرب الالكترونية التابع للحرس الثوري مصطفى علي زاده، قال إن كارداشيان تنسق مع المدير التنفيذي لانستغرام لإبعاد الإيرانيين عن قيمهم الدينية، بحسب موقع Iran Wire.

وقال زاده، “لا شك أنها تتلقى دعماً مالياً، نحن نتخذ الأمر على محمل الجد. إنهم يستهدفون الشباب الصغير والنساء. الأجانب وراء هذه المخطات التي تستهدف العائلات، والتي تعود في الأصل إلى دول الخليج وإنكلترا”.

وكانت إيران قد شنت عملية “العنكبوت 2” التي قامت من خلالها بتضييق الخناق على عارضين الأزياء والمصورين وفنانين التجميل الذين يبتعد سلوكهم عن التعاليم الإسلامية، ما أدى إلى هرب الكثير منهم خارج البلاد.

وهرب من إيران مؤخراً كل من عارضة الأزياء الناز جلرخ، وزوجها عارض الأزياء حميد فدائي، حيث يقيمان حالياً في دبي متجنبين الملاحقة القانونية من قبل الجمهورية الإسلامية.

يذكر أن كارداشيان فازت بجائزة "تحطيم الإنترنت" بسبب وجودها على مواقع التواصل الاجتماعي، بينما حصل زوجها المغني كاني وست على جائزة “فنان العام”.

ويشير مصطلح “تحطيم الانترنت” إلى رواج موضوع ما على الشبكة بشكل مكثف، وعلى مستوى العالم لفترة طويلة.