لا تعبث مع قرش ولو كان صغيراً.. أميركية تُنقل لأحد المستشفيات بصحبة سمكة علقت بذراعها

تم النشر: تم التحديث:
QRSH
SOCIAL MEDIA

نُقلت سيدة بالغة من العمر ثلاثة وعشرين عاماً إلى مشفى في ولاية فلوريدا الأميركية بصحبة إحدى سمكات القرش الصغيرة متشبثة بذراعها، وذلك بعد المحاولات المستمرة الفاشلة من قبل بعض الأشخاص لإبعادها عن ذراع السيدة.

المثير للاهتمام أنه، وعلى الرغم من موتها، إلا أن سمكة القرش الصغيرة لم تترك ذراع السيدة.

وجد المسعفون عند وصولهم إلى موقع الحادث، بمنطقة بوكا راتون في فلوريدا، أن سمكة القرش الميتة كانت لا تزال تعض ذراع السيدة، وأن بعض الأشخاص بجانب موقع الحادث استخدموا شيئاً يشبه الجبيرة فى محاولة منهم للإبقاء على الوضع كما هو عليه حتى لا يُصاب ذراع السيدة بالمزيد من الضرر إذا ما سقطت السمكة.

وقد وصلت السيدة التي لم يتم ذكر اسمها، لمشفى بوكا راتون وحالتها مستقرة للغاية، وذلك بحسب أحد مسئولي خدمات الإنقاذ في منطقة بوكا راتون.

وبحسب مزاعم نيت باشتر -البالغ من العمر 11 عاماً– وابن عمه، اللذين تصادف وجودهما بالقرب من المنطقة التى وقع بها الحادث، فإن السيدة والمجموعة المصاحبة لها هم من بدأوا "بالعبث" مع سمكة القرش وذلك بمحاولة الإمساك بذيلها، وفقاً لما نقله موقع Sun Sentinel.

وبحسب تصريحات المتحدث باسم إدارة المتنزهات الوطنية، هناك الكثير ممن يسبحون بالقرب من أسماك القرش الصغيرة كل يوم، سواء عن عمد أو غير عمد، دون وقوع أى حوادث، مضيفاً "وقوع حوادث مشابهة لهذه هو أمر نادر الحدوث، ولكنه إذا ما حدث فإن أسبابه تكون معروفة وهي تتراوح بين محاولات بعض الغواصين أو الصيادين إثارة السمكة من خلال العبث معها بواسطة رمح، أو صنارة صيد، أو شبكة صيد، أو حتى عن طريق اليد".

ووفقاً لمجلة ناشيونال جيوغرافيك، فإن أسماك القرش الصغيرة لا تهاجم البشر، ولكنها في الوقت ذاته تهاجمهم بشدة إذا ما تمت مضايقتها أو إزعاجها.

الجدير بالذكر أن أسماك القرش تستمر في النمو حتى يصل طولها إلى 14 قدماً، وتتمتع بفك قوي للغاية يوجد بداخله آلاف الأسنان الحادة الصغيرة.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، يرجة الضغط هنا.