مسؤول بريطاني سابق: الاتحاد الأوروبي سيواجه "انتفاضة شعبية" بسبب اللاجئين.. ومنح الأتراك "شنغن" سيصب الزيت على النار

تم النشر: تم التحديث:
REFUGEES
ASSOCIATED PRESS

قال الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات البريطاني "إم آي 6"، ريتشارد ديرلوف، إنه "إذا عجزت أوروبا عن إظهار قدرتها في السيطرة على أزمة اللاجئين فإن الاتحاد الأوروبي سيجد نفسه تحت رحمة انتفاضة شعبوية، هي في الأساس بدأت تتصاعد".

جاءت تصريحات المسؤول البريطاني السابق أثناء حديثه لهيئة الإذاعة البريطانية "bbc"، الاثنين 16 مايو/أيار 2016، وأضاف ريتشارد أن عدد المهاجرين القادمين حالياً إلى أوروبا يمكن أن يصل إلى الملايين في السنوات القادمة، محذراً من أن هذه الأزمة يمكنها أن تنعكس أيضاً على جغرافية القارة الأوروبية وتعيد تشكيلها.

كما حذر في تصريحاته من قرار منح الأتراك حق الدخول إلى أوروبا دون تأشيرة، واصفاً هذه الخطوة بأنها كوضع الزيت على النار.

وقد وصل الاتفاق التركي الأوروبي لتسوية قضية اللاجئين إلى طريق مسدود، بعد أن رفضت أنقرة طلباً أوروبياً بتغيير قانون مكافحة الإرهاب بما يتماشى مع اتفاقية حقوق الإنسان الأوروبية، قبل رفع التأشيرة على دخول الأتراك إلى أوروبا.

ووصف الاستفتاء على بقاء أو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على أنه من أول مظاهر اللعبة الجيوسياسية الكبيرة.