أميركا تعترف: لدينا كوماندوز يعملون في ليبيا ومستعدون لتقديم الدعم العسكري

تم النشر: تم التحديث:
US COMMANDOS
PHILIPP GUELLAND via Getty Images

صرح ناطق باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، أمس الاثنين 16 مايو/أيار 2016، بأن الجيش الأميركي لا يملك "صورة كافية" عن الوضع في ليبيا، لكن فرقاً صغيرة من قوات العمليات الخاصة تعمل في هذا البلد لجمع معلومات استخباراتية.

وأقر البنتاغون في ديسمبر/كانون الأول بوجود فريق كوماندوز أميركي في ليبيا، بعدما أقدمت قوات محلية على طرد أعضائه ونشر صور لهم على موقع "فيسبوك".

الناطق باسم وزارة الدفاع، بيتر كوك، أكد أن الولايات المتحدة مازال لديها "وجود صغير" في ليبيا مهمته محاولة تحديد الأطراف والمجموعات التي قد تكون قادرة على مساعدة الولايات المتحدة في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال كوك: "هذا الوجود الصغير للقوات الأميركية يحاول التعرف على اللاعبين على الأرض ويحاول تحديد دوافعهم بدقة وما يسعون إلى القيام به".

وأضاف: "هذا الأمر يهدف إلى إعطاء صورة أفضل عما يحدث؛ لأننا لا نملك صورة كافية وهذه طريقة سمحت لنا بجمع معلومات استخباراتية عما يحدث هناك".

وأكد أن هذه الفرق لا تملك وجوداً "دائماً" في ليبيا، وهي تدخل البلاد وتخرج منها.

وأشار إلى أن هدف هذه الفرق حالياً ليس تدريب مقاتلين محليين أو تجهيزهم، وهي المهمة التي تقوم بها وزارة الدفاع في سوريا مع مجموعات تحارب تنظيم الدولة الإسلامية.

وأكد المتحدث أن الولايات المتحدة تدعم حكومة الوفاق الوطني التي يقودها فايز السراج، مشدداً على أن وزارة الدفاع الأميركية مستعدة "للقيام بدورها" في دعم عسكري محتمل للسلطات الليبية.

لكنه أضاف أن الوزارة "لم تتلق أمراً بالتحرك" في هذا الاتجاه حتى الآن.

وقررت الدول الكبرى ودول الجوار الليبي، أمس الاثنين، دعم إعادة تسليح حكومة الوفاق الوطني الليبية.

وأوضح وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ونظيره الإيطالي باولو جينتيلوني، أن المجتمع الدولي لا يعتزم التدخل عسكرياً في ليبيا دعماً لحكومة الوفاق الوطني التي استقرت منذ مارس/آذار في طرابلس.