تويتر يهمّش إمام المسجد في السعودية.. أهل الفتاة يراقبون حسابك على الشبكات الاجتماعية قبل الخطوبة

تم النشر: تم التحديث:
MARRIAGE IN SAUDI ARABIA
aydinmutlu via Getty Images

إذا كنت شاباً سعودياً وقررت التقدم لخطبة فتاة فاعلم أن حساباتك الشخصية على مواقع الشبكة الاجتماعية هي الطريق الآن لكي تتعرف خطيبتك وأهلها على شخصيتك وآرائك وتوجهاتك، حسبما ذكرت صحيفة الوطن السعودية الاثنين 16 مايو/أيار 2016.

في السابق كان إمام المسجد والعمدة والجيران، وسائل يلجأ إليها أهل المخطوبة لمعرفة سيرة وسلوك الخاطب، وهو الدور الذي تراجع الآن لصالح فيسبوك وتويتر وإنستغرام وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي.

براءة العلمي، وهي فتاة جامعية بالمدينة المنورة قالت لصحيفة الوطن: "رفضت شخصين تقدّما لخطبتي بعد الرجوع لحساباتهما الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي، التي كشفت لي جزءاً كبيراً من سلوكياتهما، ومستوى ثقافاتهما واهتماماتهما، مما دعاني لرفض الارتباط بهما".

العلمي كشفت للصحيفة سبب رفضها للاثنين قائلة "رفضت الأول بسبب سلوكه، فقد اكتشفت أنه يدخن السجائر بشراهة وهو ما اعتبرته سبباً وجيهاً لرفضه، أما الثاني فكان سطحي التفكير، لم تعجبني صراحته الفجة وطريقة كشف حياته الخاصة لمتابعيه، فرفضت الارتباط به، لأن الخصوصية جانب مهم لن أحصل عليه بالارتباط بهذه النوعية من الشباب المنفتح في مواقع التواصل الاجتماعي".

وذكرت منال أنها تعقبت شاباً تقدّم لخطبتها عن طريق حسابه في موقع "تويتر" حيث لاحظت أنه سريع الغضب وردوده عنيفة على أصدقائه، ومشاحناته عديدة في أبسط الأمور، مما جعلها تتخوّف من أن يكون هذا الغضب جزءاً من شخصيته، مما حدا بها إلى رفضه.


الميول الحقيقية


أكدت أ.العليان لصحيفة الوطن أن "الشخص يكون في الحسابات الشخصية أكثر ما يكون على طبيعته، فهو بعيد عن الرقيب الأُسَري، وأقرب إلى الحرية، فتعكس تغريداته ومنشوراته ما بداخله، حتى إن الأجهزة الأمنية أصبحت تتعقّب المشتبه بهم عبر حساباتهم الشخصية، التي يظهر بها إلى حدٍّ ما ميوله الحقيقية، فالتغريدات تعبر عن تنفيس وشعور وانفعال لحظي، فلا يفكر الشخص وقتها إلا بالتنفيس عما بداخله".

البندري أضافت أن "سناب شات أصبح من الوسائل التي تلجأ إليها الفتيات للتعرف على المستوى الأخلاقي والمادي للشخص، حيث يظهر سلوكياته عند السفر وأماكن استجمامه ونمط عيشه"، مشيرة إلى أنها ترفع القبعة احتراماً للتكنولوجيا التي ساعدتهم في هذه النقطة المفصلية.


وسائل غير دقيقة


نورهان ترى أن "البحث عن سلوكيات الخطاب لا بد أن تكون ما بين الإفراط والتفريط، إذ إن كثيراً من وسائل البحث التقليدية غير دقيقة في نتائجها، والسؤال عن الخاطب في مقرّ عمله أو المسجد الأقرب إلى منزله أو عمدة الحي وسائل غير ناجعة، لأن العمل غالباً يكون بيئة تنافس، كما أن المدير ربما يحكم حكماً مغلوطاً على الشخص، والتعامل العملي غير التعامل الزوجي، فكم من موظف بسيط كان زوجاً ناجحاً، وكم من جار حاد الطباع مع جاره تبيّن أنه مؤهل للزواج، والرجل يتغير، ويمر بمراحل مختلفة، لذلك فإن مبدأ سؤال الأشخاص لا يصلح أن يكون معياراً لتقييم أهلية المرء للزواج".


مواقع تكشف أصحابها


الأخصائية الاجتماعية أماني العليان أوضحت أن "الوالدين عليهما بذل جهد أكبر في التقصّي عن خاطب ابنتهما بكل الطرق المتاحة، وعدم إيعاز ذلك إلى الفتاة وحدها، فالتأكد من أهلية الخاطب من واجبات أولياء أمور المخطوبة، ولا أرى بأساً من الحكم عليه بحسب نتاجه في مواقع التواصل الاجتماعي، بشرط التأكد من أنه صاحب الحساب، فمواقع التواصل تكشف عن شخصيات أصحابها".


وسائل تضليل


نوف محمد مختصّة بتصميم مواقع الإنترنت وخريجة نظم معلومات لها رأي مغاير، حيث ترى في حديثها لصحيفة الوطن أن "الحسابات الشخصية والمواقع الإلكترونية كالمدونات الشخصية قد تكون وسائل تضليل، وتحمل الكثير من التصنع والتمثيل، لذلك على الأهل تحري الدقة في تعقب تلك المواقع".


عادات وتقاليد الخطبة في السعودية


وتختلف عادات وتقاليد الخطبة في السعودية من منطقة لأخرى، حتى إن هذا الاختلاف يصل إلى داخل المدن نفسها حسب اختلاف عادات العائلات والقبائل في تقاليد فترة الخطوبة والسماح للعريس برؤية عروسه والخروج معها، فتختلف العادات وتتمايز، وتدور كذلك بين التشدد والاعتدال إلا أنها دائماً تؤدي لنفس النتيجة، ولا يعبر تمايزها إلا عن الموروث الثقافي والاجتماعي لكل قبيلة أو منطقة جغرافية من مناطق المملكة.

ويتم اختيار العروس في الغالب إما عن طريق الخاطبة، أو عن طريق ترشيح الأم والأخوات، وبعد اختيارها يتقدم أهل العريس لخطبة الفتاة.

وفي حالة الموافقة يسمح للعريس بما يسمى "الشوفة" أي الرؤية الشرعية ويكون هذا في وجود أحد محارمها وإذا نالت استحسان العريس يقوم بتلبيسها سواراً أو طقماً من الذهب، ويمنح أمها مبلغاً من المال تأكيداً منه على الزواج من ابنتها ثم يتم الاتفاق على تكاليف الزواج والمهر والشبكة.

يأتي بعد ذلك ما يسمى "الملكة" وهي المرحلة التي تعقب عقد القران، وهي بمثابة فترة الخطوبة ومنهم من يرى أنه يمكن الاكتفاء بالاتصالات الهاتفية في هذه الفترة كوسيلة للتواصل بين المخطوبين، وآخرون قد يسمحون للعروسين باللقاء في وجود أحد محارم العروس، والقلة من تسمح لهم بالخروج معاً.