سودٌ أردنيون؟ المعاناة اليومية لذوي البشرة الداكنة في عمّان

تم النشر: تم التحديث:

العيش في وسط تختلف بشرة جلدك فيه عن لون بشرة الآخرين في الحقيقة لا يجب أن يُشكل أي فرق في حياتك، لكن الأمر يبقى أكثر صعوبة بالنسبة للمجتمعات غير المتنوعة عرقياً.

في الأردن مثلاً، يعاني المواطنون من ذوي البشرة السوداء من تصرفات خاصة، حيث تعرض عليهم الخدمات أغلى من البيض، بحيث يظن التجار والحرفيين والذين يشتغلون في السياحة أنهم سياح أميركيون جاؤوا إلى الأردن فقط للزيارة، وبالتالي وجب الربح منهم.

لكن ما يجب قوله هو أن هذه التصرفات ليس عنصرية، بل الهدف منها هو الظفر بربح مالي أكبر فقط ظناً بأن كل ذو بشرة سوداء هو حتماً سائح أميركي. لمعرفة المزيد من الأحداث التي يعيشوها السود في الأردن شاهد هذا الفيديو.